الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تعزيزات عسكرية وقوات «كوماندوز» لحسم معركة الحديدة

الأربعاء 07 نوفمبر 2018 09:59 صباحاً الحدث -صحف

قالت صحيفة عكاظ السعودية أن الجيش الوطني اليمني دفع أمس (الثلاثاء) بتعزيزات جديدة إلى الجبهات المتقدمة في المدينة. 
ونقلت الصحيفة عن مصدر عسكري أن التعزيزات من المقاومة التهامية التي تعد أحد ألوية الجيش وصلت إلى أرض المعركة مجهزة بكامل العتاد. 
وأفاد المصدر بأن قوات الشرعية تحاصر عشرات القناصة من مليشيات الحوثي في أسطح المباني بمدينتي الصالح والعيسي وفي الشركة اليمنية للمنتجات الغذائية، لافتا إلى أن كتائب «كوماندوز» من تحالف دعم الشرعية بقيادة السعودية تساند الكتائب المتخصصة في الاقتحامات التي تتعامل مع تلك الأهداف وتتوغل مع ألوية الجيش اليمني داخل مدينة الحديدة. 
وأكد المصدر سقوط عشرات القتلى من المليشيا بينهم قائد كتيبة الدفاع الجوي في اللواء 27 ميكا محمد الأعكب وقرابة 6 من مساعديه. 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها