الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وكالة دولية تكشف عن إحصائية مرعبة بقتلى الطرفين والشرعية تبدأ بالتقدم صوب الميناء

الاثنين 12 نوفمبر 2018 07:16 مساءً الحدث - متابعات

شهدت مدينة الحديدة (غربي اليمن)، خلال الـ24 ساعة الماضية، معارك هي الأعنف منذ بدء الهجوم في الأول من نوفمبر/تشرين الثاني.

واشتدت وتيرة المعارك، أمس الأحد، بعد توغل القوات الحكومية، في الأحياء الشرقية للمدينة، والبدء بالتقدم صوب ميناء الحديدة، في ظل مقاومة عنيفة من قبل مليشيا الحوثي، التي هاجمت القوات بقذائف الهاون لمنع تقدمها.

وأسفرت هجمات مدافع المليشيات، عن مقتل 34 جنديا حكوميا، وهي أكبر خسارة بشرية في صفوف القوات الحكومية، منذ بدء الهجوم.

كما أسفرت المعارك عن مقتل أكثر من 110 من المتمردين الحوثيين، بحسب مصادر طبية في مستشفيات الحديدة، تحدثت لوكالة الأنباء الفرنسية.

كما قتل سبعة مدنيين في المعارك العنيفة التي تدور في حي «22 مايو»، بحسب مصادر عسكرية وطبية.

وقالت الوكالة الفرنسية، ان 594 شخصاً (461 من الحوثيين، 125 من القوات الموالية للحكومة وثمانية مدنيين)، قتلوا منذ اشتداد المواجهات، في الأول من تشرين الثاني/نوفمبر.


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها