الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

زيارة "قادة الإصلاح" إلى الإمارات.. هل هوتقارب قد يفضي إلى إنهاء القطيعة!

الثلاثاء 13 نوفمبر 2018 11:33 صباحاً الحدث - صنعاء
أكدت مصادر سياسية رفيعة وجود رئيس الهيئة العليا للتجمع اليمني للإصلاح والأمين العام للحزب في العاصمة الإماراتية ابو ظبي في أول زيارة من نوعها لقيادة الحزب الذي تكن له دولة الإمارات عداءا معلنا وشنت ضده حملات أمنية وإعلامية.
 
وقالت مصادر خاصة لـ" الحرف 28 " إن محمد اليدومي رئيس الهيئة العليا للإصلاح وعبدالوهاب الآنسي الأمين العام للحزب وصلا الى أبوظبي الجمعة الفائتة في زيارة لم يعلن عنها ومازالا هناك في إطار ما وصف بالتقارب بين الحزب والإمارات على وقع اشتعال المعارك في جبهات القتال بين القوات الحكومية المسنودة بالتحالف العربي الذي تقوده السعودية والإمارات من جهة والمتمردين الحوثيين من جهة أخرى خصوصا في الحديدة غربي اليمن.
 
وظهر اليدومي والآنسي بشكل مفاجئ ضمن الحاضرين أثناء استقبال ولي عهد أبوظبي محمد بن زايد لوزير الخارجية البريطاني جيرمي هنت أمس الإثنين قادما من العاصمة السعودية الرياض حاملا ملف الحرب في اليمن على رأس جدول زيارته للعاصمتين.
 
وأثار وجود قيادات حزب الإصلاح في أبوظبي ضمن لقاء استقبال وزير الخارجية البريطاني في زيارته المخصصة لبحث ايقاف الحرب، تساؤلات عن ماهية الترتيبات التي أدت الى هذا التطور في العلاقة مع الحزب المغضوب عليه سيما بعد ما كشفت تقارير دولية مؤخرا عن ضلوع الإمارات في جرائم تصفية واغتيال لقيادات اصلاحية في المحافظات الجنوبية بواسطة مرتزقة أجانب بينهم إسرائيليين جلبوا خصيصا لهذه المهمة.

شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها