الحدث المحلية
Google+
مقالات الرأي
ديناميات المفاوضات من أجل السلام
الحقيقة هي أن العالم لم يعد يريد أن يرى القضية اليمنية غير قضية إنسانية حتى تثبت الحكومة الشرعية أن الجذر 
ماذا يعني مرافقة غريفيث لوفد المليشيات الى السويد؟
لا أعتقد أن تدليل ومراضاة ومرافقة المبعوث لوفد المليشيات الحوثية الى السويد يفيد السلام في شيء .. بالعكس هو
إنه وطن لا حقل ألغام
إنه وطن لا حقل ألغام محمد جميح كفوا عن الخلافات حول علي عبدالله صالح الآن على الأقل...كفوا عن الخلافات حول
السلام صعب المنال
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
رأي البيانرأي البيان فرصة للسلام في اليمن
رحبت دولة الإمارات العربية المتحدة بالانعقاد المبكر للمباحثات حول اليمن في السويد، والتي سترعاها الأمم
عن دعوة توكل كرمان لوقف الحرب
كتبت توكل كرمان مقالة في واشنطون بوست ضد الحرب في اليمن ختمتها بجملة: كفاية تعني كفاية. قالت إن هذه الجملة هي
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

وثيقة لدعم الحل السياسي في اليمن ودعوة أممية لمحادثات سلام

السبت 17 نوفمبر 2018 01:16 مساءً الحدث - صنعاء

أعلن المبعوث الدولي ألى اليمن مارتن غريفيث أنه يتعزم دعوة الأطراف اليمنية للتشاور قريبا. وقال غريفيث خلال جلسة لمجلس الأمن الدولي بشأن اليمن، أنه يعتزم أن تتم تلك المشاورات في السويد.
وقال غريفيث خلال جلسة لمجلس الأمن "أرحب بقوة بإعلان الرئيس هادي التزامه بالتحرك بحسم لإيجاد حل سياسي. وأنا على اتصال بالحوثيين في صنعاء، والذين التزموا أيضا بذلك. واعتزم ان أدعو الاطراف للاجتماع قريبا. ونعتزم أن يتم هذا الاجتماع في السويد."

وأضاف غريفيث: "أنا ممتن للرئيس هادي وللتحالف لمساعدته في بعض الترتيبات اللوجستية، ولموافقته على ترتيبات لنقل بعض الجرحى اليمنيين. هذه لحظة حاسمة لليمن. تلقيت تأكيدات من القادة اليمنيين ومن الحوثيين بالتزامهم بحضور تلك المشاورات. وأتوقع التزامهم واستمرارهم هذا الطريق لإيجاد حل سياسي لإنقاذ الشعب اليمني من الحرب."

وقال المبعوث الدولي إلى اليمن إن جلسة المشاورات بين الأطراف اليمنية المقرر عقدها في السويد ستركز على وثيقة جديدة يقوم بإعدادها. وأكد غريفيث أن المشاورات والحوارات التي جرت سابقا ستكون أرضية للوثيقة الجديدة.

وأضاف غريفيث: "بعد إستماعي لطلبات الأطراف في الشهريين الماضيين يمكنني القول إن هذه الجولة التي سنقوم بها تتماشى مع تطلعات المجلس.

"وبطبيعة الحال كل نقاش وكل حوار جرى في السابق أصبح أرضية للوثيقة التي نعدها من أجل الخروج من الأزمة. وآمل أن يقبلوا الأطراف بأرضية مبدئية للنقاش وليس بالضرورة تفاصيل الوثيقة وهذا ما سنركزه عليه في الأسابيع المقبلة ."

 


شاركنا بتعليقك

شروط التعليقات
- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها