ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الشؤون الاجتماعية تنهي الخلاف حول توزيع المهام في اتحاد أدباء صنعاء

الثلاثاء 05 يناير 2010 07:32 مساءً

بعد خلاف حول توزيع المهام في الهيئة الادارية لفرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بصنعاء حسمت وزارة الشؤون الاجتماعية الأمر استنادا الى القوانين واللوائح المعمول بها في مثل هذه الأمور وباعتبارها الجهة المشرفة وفقا للقانون على انتخابات جميع الجميعات والاتحادات بما فيها اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين حيث أصدر مكتب الشؤون الاجتماعية والعمل بصنعاء قرارا بتوزيع المناصب وفقا لعدد الأصوات التي حصل عليها كل عضو في الهيئة الادارية من قبل الجمعية العمومية الناخبة وهو الأجراء الذي يتم اتخاذه عاده في حال لم يتوصل أعضاء الهيئة الى صيغة يتوافق عليها جميع الأعضاء ووفقا للتوزيع النهائي للمهام فقد جاءت نتيجة تشكيل الهيئة الادارية لفرع اتحاد الادباء والكتاب اليمنيين كتالي:
1- محمد أحمد القعود -رئيسا
2-جميل مفرح عبدالله -نائبا للرئيس
3-محمد عبدالوكيل جازم -سكرتيرا اداريا
4-أحمد محمد السلامي -سكرتيرا ماليا
5-فاطمة علي العشبي -سكرتيرا ثقافيا
6-محمد أحمد عثمان -عضوا احتياطيا
7- صادق الهبوب -عضوا احتياطيا
يجدر بالذكر أن عميلة توزيع المهام في فرع اتحاد الادباء بصنعاء قد شهدت خلافا عميقا مما حدا بعدد من أعضاء الهيئة الادارية لتوزيع المهام دون الرجوع لبقية زملائهم الأمر الذي دفع الأديبين والشاعرين محمد القعود وجميل مفرح لابداء استغرابهما واحتجاجهما لما بدر من زملائهما المنتخبين معهما في قيادة فرع اتحاد الأدباء والكتاب اليمنيين بصنعاء مؤكدين أن لا صحة لما اتخذ من إجراءات منافية للحقائق والواقع حيث نفيا انعقاد أي اجتماع للهيئة في الأطر السليمة والقانونية.. هذا قد حصل الشاعر والأديب محمد القعود على 100 صوت وحصل الشاعر جميل مفرح على 79 صوتا بينما لم تتعد أصوات الباقين 72صوتاً محتلين المراتب التالية لهما وهو ما يخولهما بحسب النظام المتبع والأعراف لنيل منصبي الرئيس والنائب باعتبار أعلى الأصوات التي حققاها .