أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

لجنة تحكيم «شاعر المليون» تمنح بطاقتي التأهّل إلى السعودي محمد السعيد والأردنية حليمة العبادي

الخميس 07 يناير 2010 10:47 مساءً

في الحلقة الرابعة من أضخم وأكبر مسابقة شعرية في تاريخ الشعر النبطي في العالم العربي، ووسط أجواء مليئة بالإثارة والمفاجآت والإبداع، تواصلت ليلة أمس الأول على مسرح شاطئ الراحة في أبوظبي منافسات المرحلة الأولى على البيرق واللقب في برنامج «شاعر المليون» في نسخته الرابعة، حيث تنافس ثمانية شعراء من دول عربية مختلفة ونثروا إبداعاتهم على مسرح شاطئ الراحة في ظلال قلعة الجاهلي العريقة.

حضر فعاليّات الحلقة الرابعة من برنامج شارع المليون الشيخ شخبوط بن نهيان بن مبارك آل نهيان، ومحمد خلف المزروعي مدير عام هيئة أبوظبي للثقافة والتراث، وعدد من كبار الشخصيات وأعضاء السلك الدبلوماسي، وحشد من وسائل الإعلام وجمهور غفير ملأ مدرّجات المسرح.

انطلقت الحلقة كالمعتاد من استديو التحليل، حيث علّق الضيفان على آراء وانطباعات الجمهور حول مجريات الحلقة الماضية وما فيها من إثارة وتميّز، والذين تواصلوا مع الاستديو من خلال البريد الإلكتروني.

 

وقبل انطلاق المنافسات ووسط ترقّب وخوف وقلق تمّ الإعلان عن نتائج التصويت حيث تأهّل الشاعران عبيد الهاملي بأعلى نسبة تصويت ودرجة إجمالية 63%، وجزاء البقمي حيث حصل على ثاني أعلى نسبة تصويت ودرجة إجمالية 59%.

 

نضوج وذاتية

كانت البداية مع الأردنية حليمة العبادي، التي شاركت بنصّ نال إشادة أعضاء لجنة التحكيم، ووصفه الدكتور غسان الحسن بأنّه نصّ يحمل من المعاني والفنون الشعرية الشيء الكثير، وأشار إلى أنّ القضية المطروحة في النصّ حسّاسة. وقال سلطان العميمي إنّ النصّ جميل ومتماسك وأنّ الشاعرة استطاعت تحويل موضوع بعيد عن الشعر إلى موضوع شعر، وتحدثت في أكثر من موضوع. وأكّد حمد السعيد أنّ موضوع النصّ ذكي وفيه نضوج شعري.

ثاني الفرسان الكويتي سلطان الأسيمر، شارك بنص وصفه العميمي بأنّه جميل، وجاء كسيناريو احتوى على أربعة مشاهد، تكثفت الرمزية في مشهده الثالث. وقال السعيد إنّ النص جميل جداً يليق بالشاعر وجاء مليء بالحزن وفيه تجربة ذاتية. وأشار إلى أنّ اللغة الشعرية كانت مكثّفة في النص. وعلّق الحسن بالقول: «النص لا يكتبه إلا شاعر، وأنّ لعبة اللغة في الشعر هي لعبة الشاعر المتمكن».

وشارك ثالث المتسابقين السعودي عبدالمحسن المسعودي، بقصيدة جميلة، وفق السعيد، كما أشاد بحضور الشاعر وموضوع القصيدة المميز. وقال: «النص متماسك وحمل توظيفا جميلا للمصطلحات». وقال الحسن: «الأسلوب الذي ذهب إليه الشاعر كان جميلا بحيث لم يلغي الشعر ولم يلغي الترميز وجعله قريبا من المتلقي». وأوضح العميمي أنّ الشاعر كتب ما يريد بأسلوبه الخاص، وأشاد بمطلع القصيدة وما فيها من العراقة والأصالة والصياغات الشعرية الجميلة.

وألقى المتسابق الرابع السعودي فواز السعدون نصّا وجدانيّاً، وصفه الحسن بأنّه جميل من ناحية سلاسة اللغة والوزن والإلقاء، ولاحظ أنّ الشطر الأول في مطلع القصيدة كان مخرجاً بطريقة جميلة ومختلفة. وقال العميمي إنّ الأبيات العشرة الأولى ضمّت التزاحم بالأفكار وتحدث فيها الشاعر عن ذاته، وأنّ العشرة الثانية تحدث فيها عن ما يدور في خلده من همّه الشعري.

ترابط وحشو

البحريني لافي الظفيري كان خامس المتنافسين وقدّم نصاً تناوله أعضاء اللجنة بالنقد، وقال العميمي: «اللغة الشعرية المستخدمة بالنصّ فيها العديد من التكرار في المفردات وأنّ توظيف بعض المفردات لم يكن مناسبا»، مؤكّدا أن الشاعر كان بإمكانه تقديم ما هو أجمل من هذا النص.

وشارك سادس الفرسان الكويتي مبارك أبو ظهير بنص مميّز، قال عنه السعيد إنّه مترابط وعلى وزن متميّز وسلس. وأوضح الحسن أنّ مدخل النص قدّم تجذيراً لهذه المسابقة. ووصف العميمي النص بأنّه جيد في عمومه، وأشاد بالمطلع كمدخل للنصّ الذي طغى عليه الحديث عن الذات. وأشار إلى أنّ حديث الشاعر عن النجاح في الأبيات الخمسة الأخيرة لم يكن مرتبطا مع الحزن الذي تحدث عنه في البداية.

وقدم سابع المتسابقين اليمني محمد الجرموزي، نصّا منبريا. ووصفه الحسن بالجميل. وأشاد بحضور الشاعر وتفاعله أثناء الإلقاء. وأشار إلى أنّ النصّ فيه إثبات للمقدرة الشعرية. وأشار العميمي إلى أنّ النص هو انعكاس لشخصية الشاعر. وأنه احتوى على صور شعريّة جميلة، وأوضح أنّ في النصّ أبياتاً يمكن الاستغناء عنها دون أنّ تحدث خللا. وقال السعيد إنّ النص جميل، وأنّ كثرة عدد الأبيات لا يعني التميّز، مشيرا إلى أن النصّ لم يكن به حشو.

وختم الأمسية السعودي محمد علي السعيد، الذي قدّم نصاً متألّقاً نال على استحسان أعضاء لجنة التحكيم، ووصفه العميمي بأنّه مميّز. وأشاد السعيد بالوزن المستخدم والذي جاء على «الهجيني الطويل». وأشاد الحسن بالنصّ وقال: «نصّ فيه الكثير من فنون الشعر»، وأشار إلى أنّ أهمّ ما في القصيدة هو التشخيص والتجسيد، والأنسنة، حيث استطاع الشاعر أن يصنع من المعنوي ماديّ.

إعلان النتائج

قبل نهاية الحلقة عقّب ضيفا استوديو التحليل على مشاركات الشعراء وتقييمات أعضاء لجنة التحكيم، وسجلا لتوقعاتهما حول التأهّل. بعد ذلك أعلن عن درجات لجنة التحكيم للشعراء الثمانية، حيث منحت اللجنة بطاقتي التأهّل للشاعر محمد علي السعيد من السعودية الذي حصل على 47 من 50، وحليمة العبادي من الأردن والتي حصلت على 46 من 50.

وانتقل الشعراء الباقين إلى مرحلة التصويت الجماهيري الذي يستمر أسبوعاً ويتأهّل من خلاله الشاعران الحاصلان على أعلى نسبة من التصويت مع بداية الحلقة الخامسة يوم الأربعاء القادم.

كما تمّ الإعلان عن أسماء الشعراء المتنافسين في الحلقة القادمة وهم: بندر الجهني، سعود العواجي العنزي، وفرحان العازمي من السعودية، عبدالله سالم الجابري من الإمارات، علي عبدالله الكعبي من سلطنة عمان، فلاح المورقي العتيبي من الكويت، محمد بركي الرشيدي من السودان، ومهند العظامات من الأردن.

هزاع بن زايد يحمل لقب «الشخصية الرياضية المحلية»

تم بث تقرير عن اختيار مجلس أمناء «جائزة محمد بن راشد آل مكتوم للإبداع الرياضي» سمو الشيخ هزاع بن زايد آل نهيان رئيس مجلس أبوظبي الرياضي الرئيس الفخري لاتحاد الإمارات لكرة القدم «الشخصية الرياضية المحلية» تقديراً لإسهام سموّه في تطوير الحركة الرياضية بالدولة. وتعتبر الجائزة التي أطلقها ويرعاها سمو الشيخ حمدان بن محمد بن راشد آل مكتوم ولي عهد دبي، الركيزة الأبرز لتطوير الرياضة المحلية والعربية من خلال رعاية وتكريم المبدعين في جميع مجالات العمل الرياضي.

برج خليفة في حضرة الشعر

خلال فعاليات الحلقة شاهد الجمهور تقريرا حول الاحتفالات التي أقيمت الأسبوع الماضي بمناسبة الذكرى الرابعة لتولي صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء لمقاليد الحكم في إمارة دبي، والتي تمّ خلالها تدشين أطول برج في العالم حمل اسم قائد وطن التحدي والإرادة صاحب السمو الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس دولة الإمارات العربية المتحدة، حفظه الله، برج خليفة بن زايد الذي يعتبر أطول تحفة معمارية في العالم ويبلغ ارتفاعه 828 متراً.

العامري يطلق ديواناً وأريام تطرب حضور «شاعر المليون»

◆ حلّ الشاعر الإماراتي خليفة العامري ضيف شرف على الحلقة. وتمّ بث تقرير عبّر العامري من خلاله عن سعادته بالتواصل مع البرنامج في نسخته الرابعة، وقال إنّه بصدد إصدار ديوان يحتوي على قصائد وطنية ويحمل اسم دولة الإمارات العربية المتحدة. كما حلّت الفنانة الإماراتية أريام ضيفة على البرنامج وأطربت الجمهور بأدائها لقصيدة نبطية مغنّاة تفاعل معها الجمهور بطريقة جميلة، ما أضفى المزيد من التألّق والتميّز على مجريات الحلقة.

السعيد: أستعد بكل ما لدي من شعر

◆ لفت المتسابق محمد علي السعيد إلى أنه لم يكن يتوقع الفوز نظرا للمنافسة الشديدة، غير أنه كان مستعداً لتقديم شعر يمكن أن يؤهله للمرحلة اللاحقة. وعن استعداداته للجولة القادمة، أوضح أنه سيستعد لها بكل ما لديه من موهبة شعرية أملاً في تحقيق أنجاز يرضى عنه كشاعر له طموحه. وبالنسبة للبيرق، لفت إلى أن كل مشارك في المسابقة يطمح في الوصول للقب، غير أن هناك بالنسبة له أشياء حققها البرنامج توازي الفوز باللقب، مثل معرفة شعراء وزملاء يفخر بهم، فضلاً عن الحفاوة الإعلامية التي جعلت كل لحظة مرت عليه في البرنامج وكأنها لحظة تتويج.

العبادي: لجنة التحكيم علامة في الشعر العربي

◆ قالت حليمة صالح العبادي إنها كانت تتمنى الفوز، وعلى الرغم من ثقتها في القصيدة التي ألقتها، إلا أنه كانت هناك رهبة كبيرة من اللجنة التي أكن لها كل تقدير، خاصة وأن أعضاءها علامات بارزة في الشعر العربي. ولفتت إلى أن استعدادها للمرحلة المقبلة، يتمثل في وضع كل إمكانياتها الشعرية من أجل الوصول إلى قصيدة ترقى إلى ذائقة أعضاء لجنة التحكيم وجمهور الشعر في كل مكان في العالم العربي، مشيرة إلى أنها تهدي الفوز إلى أهلها في الأردن وكل من ساندها منهم، وتخص بالذكر الوالدة والوالد، اللذين زرعا فيها الاهتمام بالشعر وحرصا على تنمية ذائقتها الشعرية منذ سنوات عمرها الأولى.

البقمي : استعداد نفسي قوي للمرحلة الثانية

◆ قال جزاء البقمي إن الأسبوع الفائت وقبل إعلان النتيجة كان مليئاً بالترقب والقلق، خاصة وأن المجموعة التي كان موجوداً بها تميزت بتقارب المستوى الشعري وكذا تقارب مستوى الدرجات، ولكن كل ذلك زال بمجرد إعلان الفوز والتأهل للمرحلة اللاحقة.

وأشار إلى أنه سيكون هناك استعداد نفسي وشعري أكبر بكثير من مرحلة الوصول إلى الـ 48 متسابقاً والدخول إلى معترك منافسات شاعر المليون. وذكر أنه من الصعب الفوز به لأن كل الشعراء الـ 24 المتأهلين للمرحلة الثانية، قادرون على الفوز به، ولذلك فهو يحلم بالحصول على اللقب، لأن الطموح حق مشروع للجميع