إقتصـاد وتنمية
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

أثناء تدشين إغاثة الأسر الفقيرة .. الشؤون الاجتماعية تشيد بجهود جمعية الإصلاح في محاربة الفقر

الأربعاء 27 فبراير 2008 08:54 مساءً

أشاد علي صالح عبدالله – وكيل وزارة الشؤون الاجتماعية والعمل بالجهود التي تبذلها جمعية الإصلاح الاجتماعي الخيرية –فرع أمانة العاصمة- من خلال نشاطاتها الدءوبة والدائمة في المجال الاجتماعي بميادينه المختلفة وبما يجسد–حد قوله- معنى الشراكة الحقيقية بين الحكومة من جهة والجمعية كمؤسسة أهلية من جهة أخرى.

وفي كلمة له بمناسبة حفل تدشين حملة العطاء لإغاثة الأسر الفقيرة الذي أقيم صباح اليوم بأمانة العاصمة أعرب وكيل الشؤون الاجتماعية والعمل عن اعتزازهم في الوزارة بالعمل الذي تقوم به جمعية الإصلاح بالأمانة في ميدان كفالة الأيتام ومحاربة الفقر وغيرها من الأنشطة الخيرية المحسوبة لها والتي ترفع دائماً –حسب قوله- من مكانتها لدى المجتمع.    

وقال:"أتفق مع من يقول بأن برامج الحكومة المختلفة في مكافحة الفقر بما فيها شبكة الأمان الاجتماعي التي تمارس نشاطها منذ عام 95م لم تؤتي ثمارها بالشكل المطلوب لكن علينا أن نعترف بأن هذه البرامج في المقابل كبحت إلى حد ما من تنامي ظاهرة الفقر في بلادنا وعملت على خفض مؤشر الفقر ليصل حسب الإحصاءات الرسمية إلى 41% في حين تشير إحصائيات وزارة التخطيط إلى أن شبكة الضمان تمكنت خلال العشر السنوات الأخيرة من تحقيق بعض التدني في معدل الفقر في اليمن وبنسبة 5% لتتراجع بذلك النسبة إلى 36% حتى الآن".

وأضاف:"بالأمل نستطيع أن نحقق معاً نجاحات متلاحقة في التغلب على المشكلات الاجتماعية  والمعيشية والتأثيرات السلبية للفقر كظاهرة أصبحنا نرشحها".

وأشار علي صالح إلى وجود شراكة دائمة وتعاون مستمر بين الوزارة وجمعية الإصلاح في مجلات عدة وكثيرة وأنهم على تواصل مستمر مع قياداتها مؤكداً في الوقت ذاته على ضرورة أن لا يغيب على الجميع هنا ما وصفه بالهدف الأساس والمتمثل برعاية الإنسان وإشباع حاجاته وتنميته وكذا الابتعاد عن كل ما قد يؤثر سلباً على تحقيق مثل هذا الهدف كتغليب للجوانب الحزبية أو الشخصنة في بعض الأحيان.

من جهته أوضح عادل الذبحاني –أمين عام جمعية الإصلاح –فرع أمانة العاصمة- أن حملة العطاء التي تستمر على مدار (18) يوم من تاريخ تدشينها إنما جاءت كضرورة احتياجيه لما يعانيه كثير من الفقراء منوهاً إلى أن الهدف من وراءها هو إحياء روح التكافل الاجتماعي في إطار المجتمع المسلم خاصة في ظل الظروف المعيشية التي تزداد كل يوماً تعقيداً وصعوبة.

وقال في كلمة له بهذه المناسبة:"إن المرحلة التي تعيشها اليوم تفرض علينا شرعاً ومنطقاً أن ندعو إلى التدين من خلال الجانب الاجتماعي الذي يتمثل في كفالة الأيتام وإطعام الفقراء والمساكين وحض الناس والمجتمع على ذلك باعتبار أن القضية الاجتماعية من منظور إسلامي ترتكز على أمرين مهمين هما العمل والانفاق".مؤكداً في الوقت ذاته على أن جمعية الإصلاح ومعها بقية الجمعيات تحمل هذا الهم وتقدمه للناس وتسعى مع المجتمع بمختلف شرائحه لأن تعطف على كل فقير ومسكين وأن تخفف من مآسيهم في حدود ما لديها من إمكانيات.

ودعا الذبحاني في ختام  كلمته كافة الخيرين من تجار ومحسنين وخطباء ووعاظ وإعلاميين إلى التفاعل والتكاتف مع حملة العطاء التي ينفذها فرع الجمعية على مدار (18) يوماً تحت شعار "تناول طعامك وتذكر إخوانك" مؤكداً أن الجمعية بأمانة العاصمة تكفل (262) أسرة شهرياً.