حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

استنفار أمني ضد المواطنين بسوريا .. السلطات تعتقل صحفي على خلفية كتابة مقال

الجمعة 29 فبراير 2008 09:31 مساءً

لا يزال الصحفي السوري الشاب أسامة أدور موسى، معتقلا لدى الأمن السوري منذ مساء يوم الأربعاء 27/2/2008 م ،حيث اعتقل بعد استدعاءات وتحقيقات متكررة، تعرض لها على مدى الأسبوع الماضي، وقام أمن الدولة في الحسكة، بتحويله فوراً إلى فرع أمن الدولة في القامشلي، ثم تم تحويله إلى دمشق لاستكمال التحقيقات صباح أمس الخميس، حيث لا يُعرف عنه شيء لغاية كتابة هذا الخبر.

جدير بالذكر أن عملية احتجاز الصحفي السوري أسامة إدور، وتوقيفه تمت بطريقة غير قانونية ،تتنافى ومبادئ الدستور السوري ،الذي يسمح لكل مواطن بحرية التعبير عن رأيه ، إلا أن الأمن السوري اعتاد على انتهاك الدستور ،ومصادرة الحريات العامة.

 وجاء التوقيف على خلفية نشره لمقالة في المواقع الإلكترونية تتناول الأوضاع المعاشية المتردية في سوريا بعنوان اللاءات الثلاث الجديدة: لا غاز لا مازوت لا كهرباء.

هذا وقد أدانت فعاليات وطنية سورية عملية الاعتقال وطالبت السلطات  بإطلاق سراحه فوراً والسماح له بالعودة إلى أسرته.

كما قامت السلطات السورية بطرد الطبيب الفلسطيني غازي عليان من مكتبه في مشفى الحوراني، وتم نقله مباشرة إلى الحدود السورية الأردنية، ثم ترحيله خارج البلد على أساس صدور مذكرة رسمية بإنهاء فوري لإقامته ،وهو زوج الدكتورة فداء الحوراني التي تقبع في سجون الأمن السوري ،على خلفية اجتماع المجلس الوطني لإعلان دمشق ،وتعاني من ظروف صحية سيئة، حيث تناقلت وكالات أنباء خبر نقلها إلى مستشفى ابن النفيس بدمشق، ولم يسمح للمحامين بزيارتها ،أو معرفة المرض الذي تعاني منه ،كما قامت السلطات السورية باعتقال عشرات المثقفين والسياسيين في الآونة الأخيرة، على خلفية اجتماع المجلس الوطني لاعلان دمشق  .