حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

استنفار أمني ضد المواطنين بسوريا .. السلطات تعتقل صحفي على خلفية كتابة مقال

الجمعة 29 فبراير 2008 09:31 مساءً

لا يزال الصحفي السوري الشاب أسامة أدور موسى، معتقلا لدى الأمن السوري منذ مساء يوم الأربعاء 27/2/2008 م ،حيث اعتقل بعد استدعاءات وتحقيقات متكررة، تعرض لها على مدى الأسبوع الماضي، وقام أمن الدولة في الحسكة، بتحويله فوراً إلى فرع أمن الدولة في القامشلي، ثم تم تحويله إلى دمشق لاستكمال التحقيقات صباح أمس الخميس، حيث لا يُعرف عنه شيء لغاية كتابة هذا الخبر.

جدير بالذكر أن عملية احتجاز الصحفي السوري أسامة إدور، وتوقيفه تمت بطريقة غير قانونية ،تتنافى ومبادئ الدستور السوري ،الذي يسمح لكل مواطن بحرية التعبير عن رأيه ، إلا أن الأمن السوري اعتاد على انتهاك الدستور ،ومصادرة الحريات العامة.

 وجاء التوقيف على خلفية نشره لمقالة في المواقع الإلكترونية تتناول الأوضاع المعاشية المتردية في سوريا بعنوان اللاءات الثلاث الجديدة: لا غاز لا مازوت لا كهرباء.

هذا وقد أدانت فعاليات وطنية سورية عملية الاعتقال وطالبت السلطات  بإطلاق سراحه فوراً والسماح له بالعودة إلى أسرته.

كما قامت السلطات السورية بطرد الطبيب الفلسطيني غازي عليان من مكتبه في مشفى الحوراني، وتم نقله مباشرة إلى الحدود السورية الأردنية، ثم ترحيله خارج البلد على أساس صدور مذكرة رسمية بإنهاء فوري لإقامته ،وهو زوج الدكتورة فداء الحوراني التي تقبع في سجون الأمن السوري ،على خلفية اجتماع المجلس الوطني لإعلان دمشق ،وتعاني من ظروف صحية سيئة، حيث تناقلت وكالات أنباء خبر نقلها إلى مستشفى ابن النفيس بدمشق، ولم يسمح للمحامين بزيارتها ،أو معرفة المرض الذي تعاني منه ،كما قامت السلطات السورية باعتقال عشرات المثقفين والسياسيين في الآونة الأخيرة، على خلفية اجتماع المجلس الوطني لاعلان دمشق  .