أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تأجيل العمل المسرحي " متقدروش" لفرقة النوادر الفنية الى17 فبراير القادم

الثلاثاء 19 يناير 2010 06:47 صباحاً

بهدف تجهيز العمل بشكل أكثر تنظيماً، وتكثيف الجهود لما فيه تقديم عمل مسرحي مميز، قررت فرقة النوادر الفنية تأجيل عرض العمل المسرحي" متقدروش" إلى الـ17 من شهر يناير القادم، بعد أن كان مقرراً عرضه يوم أمس، وقال بيان صادر عن الفرقة " إن الفرقة اتخذت هذا القرار بهدف التجهيز  الملائم لمثل هكذا عمل وطني كبير، ويجسد حرص الفرقة  على تقديم عمل يرقى لان يحمل رسالة  تعميق حب الوطن لدى الشباب، وغرس مفاهيم الولاء الوطني في نفوسهم.
وأضاف  البيان " انه وانطلاقاً من واجب الفرقة الوطني تجاه اليمن، فإنهم يحاولون من خلال هذه المسرحية، المساهمة في توعية أبناء وشباب الوطن بكيفية التصدي لمثل هذه الفتن والمؤامرات، بأسلوب جديد، وهادف، ويرتقي لان ينافس الآخر بكل المقاييس.
 
يشار أن المسرحية تدور أحداثها في إحدى المغارات، حيث يسيطر عليها إبليس، ويجتمع فيها بالخونة الذين يدبرون المؤامرات ضد الوطن، وفي نفس الوقت تكون هذه المغارة ملجأ ومخبئ لإحدى المتضررين من شرذمة التمرد والتخريب، ويزور تلك المغارة بعض الشباب الواعي بالصدفة،، فتنجلي أمامهم خفايا الأمور، وينكشف لهم المستور من اتفاق دعاة التمرد والانفصال، وبإشراف شيطاني، ودعم خارجي يقلب الشباب فيها الموازين، ويطردون منها الشياطين، ويبطل في النهاية ادعاءات الخائنين، ويظهر دور الشباب في حماية الوطن ووحدته بشكل كبير.
الجدير ذكره أن المسرحية من فكرة الفنان نادر المذحجي، وتأليف وإخراج الفنان عصام القديمي، وبإشراف من الكاتب والمخرج التلفزيوني سمير العفيف،  وبدعم من كلاً من  عارف عوض الزوكا ــ المدير التنفيذي للهيئة الوطنية للتوعية، ومعالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس كمال الجبري.