ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

تأجيل العمل المسرحي " متقدروش" لفرقة النوادر الفنية الى17 فبراير القادم

الثلاثاء 19 يناير 2010 06:47 صباحاً

بهدف تجهيز العمل بشكل أكثر تنظيماً، وتكثيف الجهود لما فيه تقديم عمل مسرحي مميز، قررت فرقة النوادر الفنية تأجيل عرض العمل المسرحي" متقدروش" إلى الـ17 من شهر يناير القادم، بعد أن كان مقرراً عرضه يوم أمس، وقال بيان صادر عن الفرقة " إن الفرقة اتخذت هذا القرار بهدف التجهيز  الملائم لمثل هكذا عمل وطني كبير، ويجسد حرص الفرقة  على تقديم عمل يرقى لان يحمل رسالة  تعميق حب الوطن لدى الشباب، وغرس مفاهيم الولاء الوطني في نفوسهم.
وأضاف  البيان " انه وانطلاقاً من واجب الفرقة الوطني تجاه اليمن، فإنهم يحاولون من خلال هذه المسرحية، المساهمة في توعية أبناء وشباب الوطن بكيفية التصدي لمثل هذه الفتن والمؤامرات، بأسلوب جديد، وهادف، ويرتقي لان ينافس الآخر بكل المقاييس.
 
يشار أن المسرحية تدور أحداثها في إحدى المغارات، حيث يسيطر عليها إبليس، ويجتمع فيها بالخونة الذين يدبرون المؤامرات ضد الوطن، وفي نفس الوقت تكون هذه المغارة ملجأ ومخبئ لإحدى المتضررين من شرذمة التمرد والتخريب، ويزور تلك المغارة بعض الشباب الواعي بالصدفة،، فتنجلي أمامهم خفايا الأمور، وينكشف لهم المستور من اتفاق دعاة التمرد والانفصال، وبإشراف شيطاني، ودعم خارجي يقلب الشباب فيها الموازين، ويطردون منها الشياطين، ويبطل في النهاية ادعاءات الخائنين، ويظهر دور الشباب في حماية الوطن ووحدته بشكل كبير.
الجدير ذكره أن المسرحية من فكرة الفنان نادر المذحجي، وتأليف وإخراج الفنان عصام القديمي، وبإشراف من الكاتب والمخرج التلفزيوني سمير العفيف،  وبدعم من كلاً من  عارف عوض الزوكا ــ المدير التنفيذي للهيئة الوطنية للتوعية، ومعالي وزير الاتصالات وتقنية المعلومات المهندس كمال الجبري.