ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
لكم مفاتيح الجنة.. ولهم مفاتيح الفلة
مقتل قائد جبهة الحدود التابع للحوثيين وخليفة الملصي، اللواء ناصر القوبري. قتل اليوم حسب إعلان جماعة
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعيد تحتفي بسيجارة الصراري القصصية

الخميس 21 يناير 2010 06:41 مساءً

قال فيصل سعيد فارع مدير ام مؤسسة السعيد أن القاص لطف الصراري يمتلك نصوصاً جميلة تتسم باللغة السلسة والصورة المكتملة بأسلوب لغوي ممتاز.وان مجموعته القصصية تعد إضافة جديدة للمكتبة السردية

جاء ذلك في حفل توقيع المجموعة القصصية الأولى للقاص لطف الصراري«كمن يدخن سيجارة طويلة بنفس واحد» للكاتب لطف الصراري .والتي نظمتها مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة بتعز وشهدت قراءات نقدية للمجموعة من قبل الزميل فكري قاسم والناقد محمد ناجي احمد حيث اشار فكري إلى أن قصة «تعويذة» يتحدث فيها القاص عن أطفال قانا وهم يؤرخون أحلامهم على طياراتهم الورقية في النهار وخلال نومهم تبدأ الأحلام الجديدة .. موضحاً أن لطف لا يريد لأحد من الأطفال أن يكبر ويصطدم بواقع مرير يريد للعالم أن يبقى طفلاً يستمع إلى صوت فيروز وهي تبحث عن طفل اسمه شادي.

ويشير القارئ إلى أن القاص أهدى مجموعته إلى غائب ربما يكون الكاتب نفسه أو أحد مكوناتها ولكننا نفاجأ أن يذهب الكاتب بقيمة الإهداء إلى البحث عن معنى الجمال في صباحات الطفولة

فيما قال الناقد محمد ناجي  أن القاص يشعر بأنه سارد مثابر يلتقط ذاته ومحيطه ليعيد إنتاجه بتخيل قد يجعل القارئ المتلصص يسقط في وهم السير الذاتية ،لكن امتصاص الأحداث والإحساس بها وتخيلها يجعلها مغايرة للسيرة الذاتية وإن اتكأت على معطياتها.. وعرج ناجي في قراءته الى غلاف المجموعة ومحتوياته التي قال بانها ترمز إلى التناقض وفي نفس الوقت بالرغبة وهي لوحة لأنثى تتداخل مع صورة رجل ملتحٍ فيقول رمزية اللوحة بتكويناتها المتعددة قابلة للتأويل المحكوم بدلالة النصوص ،وكأن اللوحة اختزال بصري «قراءة بصرية لسرد لغوي» .. ويضيف ناجي في قراءته أن النص يتخفف من اللغة الشعرية مسترسلاً بتداعيات شعرية كما تحضر اللغة الغنائية ببساطة عابرة وغير مقصودة.

وكان الصراري قد قال أنه كتب غالبية النصوص عام 2006م والقليل منها مابين عامي 2007 ـ 2008م.. مشيرا إلى أن المجموعة عايشت احداثاً يومية فقد كان قريباً من اضطراب الكثير من العلاقات البشرية في مجتمعنا ولكنه لم يكتب هاجس بل هو ادب مكرم لمعالجة قضية معينة بل اكتفى بتصوير المشاهد أو تضمين بعض الرؤى التي توقع أن تلعب دوراً حوارياً مع المتلقي خصوصاً أن مواضيع النصوص تقترب من التفاصيل الشخصية لكل فرد تقريباً