ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

السعيد تحتفي بسيجارة الصراري القصصية

الخميس 21 يناير 2010 06:41 مساءً

قال فيصل سعيد فارع مدير ام مؤسسة السعيد أن القاص لطف الصراري يمتلك نصوصاً جميلة تتسم باللغة السلسة والصورة المكتملة بأسلوب لغوي ممتاز.وان مجموعته القصصية تعد إضافة جديدة للمكتبة السردية

جاء ذلك في حفل توقيع المجموعة القصصية الأولى للقاص لطف الصراري«كمن يدخن سيجارة طويلة بنفس واحد» للكاتب لطف الصراري .والتي نظمتها مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة بتعز وشهدت قراءات نقدية للمجموعة من قبل الزميل فكري قاسم والناقد محمد ناجي احمد حيث اشار فكري إلى أن قصة «تعويذة» يتحدث فيها القاص عن أطفال قانا وهم يؤرخون أحلامهم على طياراتهم الورقية في النهار وخلال نومهم تبدأ الأحلام الجديدة .. موضحاً أن لطف لا يريد لأحد من الأطفال أن يكبر ويصطدم بواقع مرير يريد للعالم أن يبقى طفلاً يستمع إلى صوت فيروز وهي تبحث عن طفل اسمه شادي.

ويشير القارئ إلى أن القاص أهدى مجموعته إلى غائب ربما يكون الكاتب نفسه أو أحد مكوناتها ولكننا نفاجأ أن يذهب الكاتب بقيمة الإهداء إلى البحث عن معنى الجمال في صباحات الطفولة

فيما قال الناقد محمد ناجي  أن القاص يشعر بأنه سارد مثابر يلتقط ذاته ومحيطه ليعيد إنتاجه بتخيل قد يجعل القارئ المتلصص يسقط في وهم السير الذاتية ،لكن امتصاص الأحداث والإحساس بها وتخيلها يجعلها مغايرة للسيرة الذاتية وإن اتكأت على معطياتها.. وعرج ناجي في قراءته الى غلاف المجموعة ومحتوياته التي قال بانها ترمز إلى التناقض وفي نفس الوقت بالرغبة وهي لوحة لأنثى تتداخل مع صورة رجل ملتحٍ فيقول رمزية اللوحة بتكويناتها المتعددة قابلة للتأويل المحكوم بدلالة النصوص ،وكأن اللوحة اختزال بصري «قراءة بصرية لسرد لغوي» .. ويضيف ناجي في قراءته أن النص يتخفف من اللغة الشعرية مسترسلاً بتداعيات شعرية كما تحضر اللغة الغنائية ببساطة عابرة وغير مقصودة.

وكان الصراري قد قال أنه كتب غالبية النصوص عام 2006م والقليل منها مابين عامي 2007 ـ 2008م.. مشيرا إلى أن المجموعة عايشت احداثاً يومية فقد كان قريباً من اضطراب الكثير من العلاقات البشرية في مجتمعنا ولكنه لم يكتب هاجس بل هو ادب مكرم لمعالجة قضية معينة بل اكتفى بتصوير المشاهد أو تضمين بعض الرؤى التي توقع أن تلعب دوراً حوارياً مع المتلقي خصوصاً أن مواضيع النصوص تقترب من التفاصيل الشخصية لكل فرد تقريباً