ثقافة وفنون
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مطيع يصدر "الفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد"

الجمعة 05 فبراير 2010 07:41 مساءً

أصدر الناشط الشبابي المهندس صدام مطيع العواضي رئيس مبادرة حراك؛ كتاباً قدم فيه دراسة على دول العالم النامي تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي حول مدى جدوى الفاعلية الرقمية من مكافحة الفساد وما الدور الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إتاحة فرص قادرة على استيعاب طاقات الشباب العربي في التصدي للتحديات التي تؤثر في تنميتهم ومجتمعهم.
وترصد الدراسة تأثير التكنولوجيا الرقمية في صناعة فاعلين مجتمعيين في مجال مكافحة الفساد، وطبيعة الأدوار الناتجة، وأساليب توظيف الفضاءات الرقمية في إحداث تغيير على مستوى الجماهير القاعدية، وآفاق الحراك الرقمي في تمكين وإشراك الشباب وبالتالي تغيير هيكلية القوى الاجتماعية القائمة.
الكتاب جاء بخمسة فصول رئيسة تحدث توزع بين المدخل التقديمي للدراسة وشارحاً به مفهوم الفاعلية الرقمية ونبذة عنها، إضافة إلى شرحه للفجوة الفاعلية والفجوة الرقمية.. وجاء الفصل الثاني ليتحدث عن الأهمية الرقمية لمكافحة الفساد؛ كوسط الكتروني مرن ويحفز على مكافحة الفساد ويعمل على تمكينهم لذلك، ومضى في شرحه عن الأهمية الرقمية كعملية اتصالية للمنظمات والجهات المعنية بمكافحة الفساد، وأيضاً كونها تحقق الاستدامة لجهود مكافحة الفساد.
الفصل الثالث وضع استخدامات للفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد عبر الأدوات الرقمية المتاحة، وتحدث الفصل الرابع عن الآليات المقترحة للفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد.. ويختتم إصداره بالإشارة إلى المراجع التي استقى منها بعض من المعلومات.
ويعد هذا الإصدار الإلكتروني هو الثاني لمطيع، بعد إصداره لأول كتاب إلكتروني في اليمن في الثلث الأول من العام المنصرم 2009م حوى كتابات صحافية عن ثلاثية الجنس والدين والسياسية في اليمن تحت عنوان "الشيطان الثالث".