أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مطيع يصدر "الفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد"

الجمعة 05 فبراير 2010 07:41 مساءً

أصدر الناشط الشبابي المهندس صدام مطيع العواضي رئيس مبادرة حراك؛ كتاباً قدم فيه دراسة على دول العالم النامي تعد الأولى من نوعها في الوطن العربي حول مدى جدوى الفاعلية الرقمية من مكافحة الفساد وما الدور الذي تلعبه تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في إتاحة فرص قادرة على استيعاب طاقات الشباب العربي في التصدي للتحديات التي تؤثر في تنميتهم ومجتمعهم.
وترصد الدراسة تأثير التكنولوجيا الرقمية في صناعة فاعلين مجتمعيين في مجال مكافحة الفساد، وطبيعة الأدوار الناتجة، وأساليب توظيف الفضاءات الرقمية في إحداث تغيير على مستوى الجماهير القاعدية، وآفاق الحراك الرقمي في تمكين وإشراك الشباب وبالتالي تغيير هيكلية القوى الاجتماعية القائمة.
الكتاب جاء بخمسة فصول رئيسة تحدث توزع بين المدخل التقديمي للدراسة وشارحاً به مفهوم الفاعلية الرقمية ونبذة عنها، إضافة إلى شرحه للفجوة الفاعلية والفجوة الرقمية.. وجاء الفصل الثاني ليتحدث عن الأهمية الرقمية لمكافحة الفساد؛ كوسط الكتروني مرن ويحفز على مكافحة الفساد ويعمل على تمكينهم لذلك، ومضى في شرحه عن الأهمية الرقمية كعملية اتصالية للمنظمات والجهات المعنية بمكافحة الفساد، وأيضاً كونها تحقق الاستدامة لجهود مكافحة الفساد.
الفصل الثالث وضع استخدامات للفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد عبر الأدوات الرقمية المتاحة، وتحدث الفصل الرابع عن الآليات المقترحة للفاعلية الرقمية في مكافحة الفساد.. ويختتم إصداره بالإشارة إلى المراجع التي استقى منها بعض من المعلومات.
ويعد هذا الإصدار الإلكتروني هو الثاني لمطيع، بعد إصداره لأول كتاب إلكتروني في اليمن في الثلث الأول من العام المنصرم 2009م حوى كتابات صحافية عن ثلاثية الجنس والدين والسياسية في اليمن تحت عنوان "الشيطان الثالث".