منوعــات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

منع مسلمتين من السفر ببريطانيا لرفضهما المرور بجهاز "كشف الجسد"

الجمعة 05 مارس 2010 08:03 صباحاً

 

مُنعت مسلمتان من الصعود الى الطائرة في رحلة من بريطانيا الى باكستان بعد رفضهما المرور عبر آلة المسح الجسدي (سكانر) لأسباب دينية وطبية، على ما اعلن مسؤولو مطار مانشستر الخميس 4-3-2010.



 مُنعت مسلمتان من الصعود الى الطائرة في رحلة من بريطانيا الى باكستان بعد رفضهما المرور عبر آلة المسح الجسدي (سكانر) لأسباب دينية وطبية، على ما اعلن مسؤولو مطار مانشستر الخميس 4-3-2010.

وهما اول حالتين يمنع فيهما على مسافرين الصعود الى الطائرة منذ أصبح استخدام آلات المسح الجسدي إلزامياً في الاول من شباط (فبراير) في المطارات المجهزة بها.

وكان يفترض ان تغادر المسافرتان معاً في 19 شباط (فبراير) من مطار مانشستر (شمال غرب بريطانيا) باتجاه اسلام اباد عاصمة باكستان.

وأوضح متحدث باسم مطار مانشستر "رفضت المسافرتان الكشف عليهما عبر السكانر لاسباب طبية ودينية". وتابع "تطبيقا لتعليمات الحكومة حول آلات المسح، لم يسمح لهما بالصعود الى الطائرة".

وأضافت سلطات المطار ان عناصر الامن امضوا نصف ساعة مع المسافرتين لتفسير كيفية عمل آلات المسح، لكنهما اختارتا عدم الصعود الى الطائرة.

ومطارا هيثرو اللندني ومانشستر هما الوحيدان المجهزان بآلات مسح جسدي. ولم يشهد المطار اللندني اي حالة رفض الخضوع للتفتيش بتلك الآلات.

وتشكل آلات المسح إحدى الاجراءات التي فرضت لتعزيز أمن النقل الجوي غداة المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة امريكية أثناء رحلة بين امستردام وديترويت يوم 25 كانون الاول (ديسمبر). وأوقف المنفذ النيجيري الذي حمل متفجرات لم يتم رصدها في عمليات التفتيش المعتادة.

ويخضع للتفتيش بالسكانر 5% من المسافرين المغادرين من مطار مانشستر، وبلغ العدد حوالى 15 الف شخص منذ الاول من شباط (فبراير). ويتم اختيار المسافرين بناء على اربعة معايير: عشوائياً، بطلب من المسافر، في حال تسجيل اشارة ايجابية في جهاز رصد المواد المتفجرة، او في حال فشل التفتيش اليدوي في الكشف عما يطلق صفارة آلة رصد المعادن.

وتعطي آلات المسح الجسدي الباهظة الكلفة، حيث يبلغ سعر الواحدة منها نحو 130 ألف دولار، صورة ثلاثية الابعاد للجسم ما يعتبره البعض انتهاكاً للخصوصية