من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
نهاية المشروع الإيراني في اليمن باتت وشيكة
أجمع خبراء عسكريون واستراتيجيون سعوديون على أن تحرير محافظة الحديدة وميناءها البحري الأهم استراتيجيا
على ايش يراهن الحوثيين ؟
كلنا نعرف منذ اليوم الأول للعدوان ان الحرب خسارة كبيرة لكل الاطراف في اليمن ناهيكم عن معرفتنا الأكيدة بحجم
الإصلاح حزب بن سوق.
في 2013 كنت مع اقتلاع الإخوان المسلمين من السلطة، لا مع اقتلاع الديموقراطية. الديموقراطية أكثر تعقيداً من فرز
فرصة الحوثيين الأخيرة
  لم تكن مفاجئة الانهيارات التي واجهتها ميليشيات الحوثيين مؤخرا على طول الساحل الغربي وصولا إلى مشارف
‏انكسار الانقلاب
بعد يوم من سيطرة قوات العمالقة التابعة للمقاومة الجنوبية وكتائب المقاومة التهامية على مفرق زبيد، أحرزت تلك
رسالة إلى أهل اليمن
ليست مجرد مقارنة يا أهل اليمن، إنما هي حقيقة سجلها التاريخ وينصت لها المؤرخون ويفهمها العقلاء، ويدركها أصحاب
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

منع مسلمتين من السفر ببريطانيا لرفضهما المرور بجهاز "كشف الجسد"

الجمعة 05 مارس 2010 08:03 صباحاً

 

مُنعت مسلمتان من الصعود الى الطائرة في رحلة من بريطانيا الى باكستان بعد رفضهما المرور عبر آلة المسح الجسدي (سكانر) لأسباب دينية وطبية، على ما اعلن مسؤولو مطار مانشستر الخميس 4-3-2010.



 مُنعت مسلمتان من الصعود الى الطائرة في رحلة من بريطانيا الى باكستان بعد رفضهما المرور عبر آلة المسح الجسدي (سكانر) لأسباب دينية وطبية، على ما اعلن مسؤولو مطار مانشستر الخميس 4-3-2010.

وهما اول حالتين يمنع فيهما على مسافرين الصعود الى الطائرة منذ أصبح استخدام آلات المسح الجسدي إلزامياً في الاول من شباط (فبراير) في المطارات المجهزة بها.

وكان يفترض ان تغادر المسافرتان معاً في 19 شباط (فبراير) من مطار مانشستر (شمال غرب بريطانيا) باتجاه اسلام اباد عاصمة باكستان.

وأوضح متحدث باسم مطار مانشستر "رفضت المسافرتان الكشف عليهما عبر السكانر لاسباب طبية ودينية". وتابع "تطبيقا لتعليمات الحكومة حول آلات المسح، لم يسمح لهما بالصعود الى الطائرة".

وأضافت سلطات المطار ان عناصر الامن امضوا نصف ساعة مع المسافرتين لتفسير كيفية عمل آلات المسح، لكنهما اختارتا عدم الصعود الى الطائرة.

ومطارا هيثرو اللندني ومانشستر هما الوحيدان المجهزان بآلات مسح جسدي. ولم يشهد المطار اللندني اي حالة رفض الخضوع للتفتيش بتلك الآلات.

وتشكل آلات المسح إحدى الاجراءات التي فرضت لتعزيز أمن النقل الجوي غداة المحاولة الفاشلة لتفجير طائرة امريكية أثناء رحلة بين امستردام وديترويت يوم 25 كانون الاول (ديسمبر). وأوقف المنفذ النيجيري الذي حمل متفجرات لم يتم رصدها في عمليات التفتيش المعتادة.

ويخضع للتفتيش بالسكانر 5% من المسافرين المغادرين من مطار مانشستر، وبلغ العدد حوالى 15 الف شخص منذ الاول من شباط (فبراير). ويتم اختيار المسافرين بناء على اربعة معايير: عشوائياً، بطلب من المسافر، في حال تسجيل اشارة ايجابية في جهاز رصد المواد المتفجرة، او في حال فشل التفتيش اليدوي في الكشف عما يطلق صفارة آلة رصد المعادن.

وتعطي آلات المسح الجسدي الباهظة الكلفة، حيث يبلغ سعر الواحدة منها نحو 130 ألف دولار، صورة ثلاثية الابعاد للجسم ما يعتبره البعض انتهاكاً للخصوصية