منوعــات
Google+
مقالات الرأي
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
باب النجار مخلع
ظل نظام ايران طوال العقود الثلاثة الماضية يعمل بقوة على إيقاظ الفتنة الطائفة في المنطقة كتعبير عن طبيعته
لكم الجنوب .. ولنا الشمال !
أثناء انعقاد مؤتمر الحوار الوطني، وعندما كانت مليشيا الحوثي محصورة في بعض مديريات صعدة وحرف سفيان، كان
إنها "الهاشمية السياسية"
المشكلة في اليمن- في جوهرها- ليست في الحركة الحوثية، التي لا تعدو كونها تجلياً لمعضلة أعمق، المشكلة ليست في
تعلم من بن دغر يا بحاح
خرج نائب الرئيس ورئيس الوزراء السابق خالد بحاح مغرداً على تويتر بإدعاء ان الشرعية نهبت ما قيمته 700 مليون
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الشال البنفسجي ينتشر في اليمن ويساوي بين الجنسين

الاثنين 22 مارس 2010 01:45 مساءً

فجأة، أصبح الشال البنفسجي جزءاً من موضة الشباب اليمني وقاسماً مشتركاً بين الذكور والإناث، في خطوة جديدة في بلد لا يزال اللباس فيه يخضع لمحاذير عدة ولفصل صارم بين الجنسين.

وبات الشال البنفسجي المعروف أيضاً بـ «الغترة» أحد أبرز مكونات خزائن كثير من الشبان والشابات، وهي المرة الأولى التي يلتقي فيها الذكور والإناث في ثياب مشتركة.

وتقول منال (23سنة): «لا اشعر بأي حرج من وضع الشال حول رقبتي، على العكس فأنا أشعر بأنه يضفي لمسة جديدة على أناقتي».

وكان بعض الشبان والشابات المعروف عنهم حرصهم على متابعة الموضة ظلوا حتى وقت قريب يتجنبون ارتداء أنماط الزي المحلية مثل «الغترة» و «الفوطة» ويعتبرونها من «عتاد القبائل». بيد أن إقبال الأجانب على ارتداء هذه الأزياء ربما دفع هؤلاء الشباب إلى اعتبارها موضة.

وبات لافتاً تزين كثير من الطالبات المحجبات بالشال البنفسجي، ما يضفي على مظهرهن الذي يطغى عليه اللون الأسود لمسة جديدة تلفت الانتباه، وتجعلهن فرصة مغازلة من الشبان. ودخلت قاموس الغزل عبارات جديدة مثل «ليه يا بنفسج بتبهج وأنت شرشف حزين».

وانتشر ارتداء الشال البنفسجي بين المراهقين أيضاً وخصوصاً أولئك الذين اعتادوا الوقوف أمام بوابات مدارس البنات والتجول في المراكز التجارية مثل مول عدن حتى صار بعضهم يتفنن في شد الشال على الرأس في شكل يحاكي «لوك» بعض المطربين العرب.

و «الشال» و «الغترة» و «الصماطة» و «المشدة» هي تسميات لقطعة من القماش تكون ملونة في الغالب وتشد على الرأس او تُدلّى على الكتفين، وتعد من مكونات اللباس التقليدي الذكوري. وكان ارتداء الفتيات أياً من أنواع «المشدة» يُقابل بسخرية الشبان الذين يعتبروهن «مناضلات»، ويطلق على من ترتدي المشدة «المناضلة دعرة» وهي مقاتلة جنوبية من منطقة ردفان شاركت في الحرب ضد الاستعمار البريطاني في ستينات القرن الماضي وكانت ترتدي المشدة مثل رفاقها الرجال.

ولوحظ أن ارتداء الفتيات الشال يقتصر على اللون البنفسجي فقط.

وقالت الطالبة الجامعية منال انها لا ترى مانعاً في ان ترتدي يوماً ما الواناً اخرى او قطعة ثياب ذكورية طالما وجدت انها تتلاءم مع ذوقها والذوق العام. ومعلوم أن كثيراً من الشباب اليمني ما زال يخضع نوع لباسه للبيئة الاجتماعية، فيتجنب كثيرون ارتداء انواع الثياب وألوانها التي يلبسونها خارج البلاد. كما ان بعض الطلاب الذين يدرسون في صنعاء قد لا يرتدون عند عودتهم إلى مناطقهم الملابس نفسها التي يعتمدونها في صنعاء كالبنطال مثلاً.

وبدا أن المحاذير المتعلقة بالثياب والمظهر الخارجي لا تقف عند استهجان ارتداء لباس ينتمي الى الجنس الآخر، بل ان بعض الذكور يرفض ارتداء بعض القطع الذكورية وخصوصاً تلك الفضفاضة ويرى فيها «ميوعة». ويسري هذا على الالوان أيضاً إذ يحرص بعض الشبان المحافظين على اختيار ألوان هادئة أو «رصينة» كما يقولون ويبتعدون عن تلك الزاهية واللافتة للأنظار. رفض عبدالقوي (31 سنة) ارتداء قميص أهدي له على رغم أنه صناعة انكليزية، وقال انه ببساطة أعاد إهداء القميص إلى صديق آخر بسبب لونه المائل إلى الذهبي وهو لون يخجل من ارتدائه.

وللأسف أن النسبة إلى كل ما هو أنثوي قد تستخدم أحياناً للشتيمة والتحقير، فيحدث أن تسمع بعض الشبان يقول لبائع القات: «نشتي قات رجالي» بمعنى قات جيد. أو أن يمازح شخص صديقه قائلاً: «مالك اليوم تمشي مشية حريم» أو وصف بعض جلسات الشباب بـ «جلسة حريم».

ويعتقد جميل 30 سنة أن إقبال كثير من الغربيين المقيمين والدارسين في اليمن على ارتداء ملابس يمنية مثل الإزار والمشدة كسر «عقلية العيب والتردد لدى بعض اليمنيين إزاء أزيائهم الوطنية». وانتشر اختيار اللون البنفسجي ليصل إلى اقتناء قمصان وولاعات بنفسجية اللون. ومن المؤشرات التي بدأت تنتشر بين الشباب الجامعي ارتداء زي تقليدي ينتمي إلى منطقة شبوة، فيما انتشر استخدام الحزام المشكوك بالرصاص كموضة لدى بعض الشبان في صنعاء.

وما زال ارتداء الفتيات للشرشف والمعطف المعروف باسم البالطو يحول دون تظهير الإناث لأنماط الموضة التي يعتمدنها. ويرى هاشم في إطلالة الشال البنفسجي عند بعض الطالبات المحجبات «محاولة للتحرر من اللون الأسود»، خصوصاً أن بعض الجنوبيين يذهب في المبالغة إلى حد اتهام الوحدة بين الشمال والجنوب بالتسبب في انتشار الحجاب بين الشابات في مناطق جنوبية مثل عدن

دار الحياة-الحدث.