من هنا وهناك
Google+
مقالات الرأي
مكاسب إيران في أزمة خاشقجي
منذ بداية أزمة مقتل جمال خاشقجي وإيران تتحاشى التعليق واتخاذ المواقف الرسمية، وإن كانت وسائل إعلامها جعلت
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

طالبة تتحدّى منعها من حضور الدروس بسبب الحجاب في أسبانيا

السبت 17 أبريل 2010 08:10 مساءً

منذ أسبوع والطالبة نجوى (16 سنة) لا تستطيع حضور الدروس في مدرستها الإسبانية لأنها اختارت أن تتحجب، وبسببه منعتها إدارة المدرسة من دخول الصف (الفصل)، لكنها قرّرت مع ذلك التوجّه إلى مدرستها والبقاء طوال الفترة في قاعة الاستقبال.

صحيفة «إل باييس» الإسبانية البارزة نشرت أمس على صفحتها الإنترنتية أنه سبق لإدارة المدرسة أن أنذرت نجوى بأنها ستُمنع من حضور الدروس ابتداء من يوم 8 أبريل (نيسان) الجاري ما لم تنزع حجابها، وقد نفّذ التهديد فعلا وحُرمت الطالبة من الدراسة لإصرارها على ارتداء الحجاب. وذلك عملا بقواعد سنّتها المدرسة وتقضي بـ«منع ارتداء الملابس المثيرة والحجاب».

نجوى، العربية الأصل، طالبة في الصف الرابع في ثانوية كاميلو خوسيه ثيلا في منطقة بوثويلو دي آلاركون في العاصمة الإسبانية مدريد، وهي تحضر يوميا إلى المدرسة بأمل دخول الصف، غير أنها تبقى منتظرة في قاعة الاستقبال حتى نهاية الدروس. ولكن هذا الوضع استفز كثيرين من رفاقها الذين تعاطفوا معها، وأخذوا يتوافدون للاجتماع بها في القاعة لكي يشرحوا لها المواد التي درسوها. وقد بلغ تضامن بعض الطالبات معها أن وضعت بعضهن ربطة على رؤوسهن لكن إدارة المدرسة منعتهن من ذلك.

والد نجوى قال في تصريح له إنه نصحها بصرف النظر عن الحجاب مؤقتا احتراما لأنظمة مدرستها، وتابع: «لقد اقترحت على ابنتي أن تؤجل موضوع الحجاب لأنني أظن أن هذه المسألة ستخلق لها المشكلات، لكن نجوى مصرّة على رأيها، وهي تقول: أريد أن أضع هذه المسألة بشكل واضح وقاطع، وهي أنني أحب ديني... ورغبتي هي أن أصبح مدرّسة رياضيات».

الأب، مع هذا، تقدم بشكوى ضد المدرسة لدى دائرة التعليم في مدريد، موضحا أن المادة 16 من الدستور الإسباني تنص صراحة على حرية المعتقد الديني. وتقدم أيضا رئيس اتحاد الجمعيات الإسلامية رياض تتري بطلب إلى إدارة المدرسة لإعادة نجوى إلى الدراسة، وكذا تقدم رئيس اتحاد الهيئات الإسلامية محمد علي إلى وزارة العدل احتجاجا على تصرف المدرسة.

المصدر : الشرق الأوسط