حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
اليمن بين المأساة الإنسانية والتعنت السياسي
  المدخل لحل المأساة الإنسانية في اليمن والمباشرة في إيجاد مخارج منها يكون بالسياسة، كما قد يكون بجعل
اليمن بين الانسانية والسياسة
كلما سارع مارتن غريفيث في الذهاب الى السياسة، كلما كان ذلك في مصلحة اليمن. لا تستطيع المأساة الانسانية
“قتل” خاشقجي إعلاميًا
بالإضافة إلى العسكرية، تموج المنطقة بالمزيد من المواجهات، امتداداً للصراع المستمر منذ نحو سبع سنوات في
قبل أن يتسع الخرق على الراقع..
يذكرنا ما يحدث الآن في عدن وما حولها بما كان يحدث في صنعاء وما حولها في صيف وخريف 2014.. يزحف الحوثي من صعدة
اليمن.. تآكل القوى المليشياوية
قد تتحوّل عوامل الصعود السريع لقوى ما إلى عوامل قد تؤدّي إلى سقوطها، وبقدر ما يشكل ذلك مفارقةً في صيرورة
تحذير!
زلزال الدولار يهز شرعية هادي والتحالفصمتكم يخزي!ستفقدون أنفسكم خلال ساعات إذا لم تتحركوا الأسوأ من
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الشقائق تدعوا للتضامن مع الخيواني في محاكمتة غدا الثلاثاء

الاثنين 24 مارس 2008 04:56 مساءً

دعا منتدى الشقائق العربي لحقوق الإنسان كل المنظمات الحقوقية والناشطين المدنيين والسياسيين، والصحفيين وذوي الاهتمام بإظهار اكبر قدر من التضامن مع الصحفي عبد الكريم الخيواني ابرز ضحايا حق الرأي والتعبير في اليمن وحضور جلسة محاكمته غداً الثلاثاء.
ووفقا للمنتدى أن في التاسعة والنصف من صباح غد الثلاثاء تجري محاكمة الصحفي عبد الكريم الخيواني في المحكمة الجزائية المتخصصة ،مشيرا إلى أن الجلسة تأتي بعد أن أقدم الادعاء في الجلسة الماضية بتضليل الرأي العام عبر الإعلام الرسمي المرئي والمطبوع واستعراض مضبوطات خلية صنعاء من أسلحة مع إدماج مضبوطات الخيواني والتي لا تتعدي الأقراص المضغوطة والأوراق وبعض المتعلقات الشخصية.
ويأتي استئناف محاكمة الخيواني لدى المحكمة الجزائية المتخصصة بعد أن تم رفض الدفع الدستوري الذي تقدمت به هيئة الدفاع عن الخيواني من قبل الدائرة الدستورية في المحكمة العليا بعدم شرعية قرار رئيس الجمهورية با نشاء النيابة الجزائية المتخصصة، وبالتالي المحكمة الجزائية المتخصصة.
وحسب المنتدى أن الكثير من المراقبين والناشطين الحقوقيين والصحفيين اعتبرو رفض الدفع ناتج عن تدخل السياسة في القرار القضائي ،وأكدوا على عدم استقلالية السلطة القضائية.
مضيفا أنه يتوقع مؤخراً محاولة تصعيد موضوع الخيواني ومحاولة الاستعجال بالقضية من قبل المحكمة الجزائية بغية إدانة الخيواني وفق تصور مجهز وبشكل قاسي بعد أن تزايدت الضغوط الحقوقية المحلية والدولية التي تطالب بوقف محاكمة الخيواني كونه يحاكم بسبب استخدامه لحقه في التعبير عن الرأي وممارسته لمهنته كصحفي حر.