أدب وثقـافة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مؤسسة السعيد تأسف لإقامة معرضين للكتاب في نفس موعد معرضها

الثلاثاء 25 مارس 2008 07:08 مساءً

أبدى مدير  مؤسسة السعيد للعلوم والثقافة في محافظة تعز أسفه من قيام  بعض الجهات بالتحضير لإقامة معرضين للكتاب بالتزامن مع المعرض الذي ستقيمه المؤسسة في  30 من ابريل القادم  الأول .

وعبر الأستاذ فيصل سعيد فارع في بلاغ صحفي - حصل الحدث على نسخة منه -  عن خيبة أمله بسبب العبث الثقافي وتشتيت الجهود الجادة لتعزيز المعرفة للارتقاء بمستوى الوعي الثقافي في وطننا الحبيب ، من خلال إقامة هذه المعارض للكتاب  بالتزامن مع معارض لها السبق في إرساء  المشاريع التنويرية في الوطن وأشار إلى أن الإحساس بالمسئولية  والحرص على الثقافة يقضى تجاوز الاستهتار بجهود الآخرين  ويلزم وضع مصلحة البلاد فوق أي اعتبار، وعدم الإيماء في تفسير مثل هذه الإختلالات  إلى أن صدورها تم  بتوجيهات عليا بحسب البلاغ .

ودعا تلك الجهات إلى مراجعة  مواقفها بشجاعة ومسئولية لان الرعاية الحقيقة للثقافة يقضى بتوزيع المعارض على فترات متباعدة حتى تعم الفائدة وحتى تؤدى تلك المعارض دورها  في خدمة الثقافة وتعميم ثقافة الكتاب  لان إقامة معرضين في أن واحد يسئ إلى سمعة اليمن ومؤسساتها الثقافية .

يشار إلى أن معرض مؤسسة السعيد يقام سنوياً في ابريل متزامنا مع حفل توزيع جائزة السعيد للعلوم والثقافة وهو الآن في نسخته السادسة  .

لكن هذه المرة من المقرر تنظيم أحد المستثمرين والهيئة العليا الوطنية للكتاب معرضين منفصلين آخرين في مدينة عدن متزامناً مع معرض السعيد وهو الأمر الذي أثار حفيظة الأخير .