حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ألبـان تدعو إلى خلق مناخ للحوار بين منظمات حقوق الإنسان والأطر السياسية

الخميس 27 مارس 2008 07:31 مساءً

افتتحت صباح اليوم بصنعاء أعمال الدورة العربية التاسعة لحقوق الإنسان والتي ينظمها مركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان بمشاركة 40 مشارك ومشاركة من المملكة العربية السعودية وقطر والكويت والإمارات العربية المتحدة وسلطنة عمان ومملكة البحرين واليمن .

  وحضر افتتاح الدورة الأخت الدكتورة هدى البان وزيرة حقوق الإنسان والتي أكدت في افتتاحها للدورة على أهمية هذا اللقاء والذي يعني برفد حركة حقوق الإنسان بنشطاء جدد يتولون مسؤولية العمل الخاص بتعزيز قيم حقوق الإنسان في الواقع العربي وقالت :نرجو أن يدرك الجميع أن الطابع الأساسي لحركة حقوق الإنسان يجب ألا يعمينا عن حقيقة أن ثمة فارقاً نوعياً حاسماً لعائد نشاطكم الحقوقي بين النظم الديمقراطية وتلك غير الديمقراطية .

  وبناءً عليه فإن الحركة العربية لحقوق الإنسان – وهي تدافع عن استقلالها عن الأحزاب السياسية , باعتبارها ضمانة لحماية حريات وحقوق كل الأطراف – يجب أن تدعو إلى خلق مناخ من الحوار المتصل بين منظمات حقوق الإنسان الناشطة وكافة الأطر السياسية للتعاون في كل ما من شأنه تعزيز التحول الديمقراطي واحترام حقوق الناس وحرياتهم , وهو ما يستوجب وضع أجندة عمل حقوقية في كل قطر عربي في ضوء ظروفه الخاصة تسهم في رسم خطوط عامة أساسية .

  واختتمت كلمتها مؤكدة على إن الضمان الحقيقي لانتصار رسالة حقوق الإنسان هو أن يصبح للمجتمع المدني بُعد جوهري من مشروع كامل للنهوض بمسيرة التقدم والتنمية , وخلق أوعية عمل جماهيرية تصل برسالتكم الحقوقية إلى أبسط الناس وهذا يقتضي من كل الناشطين في مجال حقوق الإنسان توظيف كل الثقافات والمؤسسات التنويرية المتاحة للتواجد المستقل .

   من جهته أكد الأخ / عز الدين سعيد الأصبحي - عضو الهيئة الوطنية العليا لمكافحة الفساد رئيس قطاع المجتمع المدني في كلمته عن الهيئة الاستشارية لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان(HRITC)على الدور الفاعل الذي يقوم به المجتمع المدني في المنطقة العربية من أجل تعزيز قيم الديمقراطية وضرورة تكاتف الجهود وتعاون المنظمات على المستوى الوطني والمستوى القومي كون المهام المناطه بحركة حقوق الإنسان بحاجة إلى تعزيز هذه الجهود وتكامل الأفراد لمواجهة التحديات الكبيرة التي تواجه حركتنا نحو الديمقراطية وتعزيز قيم حقوق الإنسان .

هذا وكان الأخ / عبد القوي سالم المدير التنفيذي لمركز المعلومات والتأهيل لحقوق الإنسان ( HRITC) قد رحب في مستهل افتتاح الدورة بالمشاركين والمشاركات من مختلف الدول العربية داعياً إلى تعزيز العلاقة المتميزة بين النشطاء مؤكداً على أن المركز يقوم بدوره التنويري على المستوى الإقليمي فاتحاً آفاق التعاون على الجميع لتحقيق الهدف الواحد المشترك .

    هذا ويشارك في الدورة 40 مشارك ومشاركة من النشطاء العرب و اليمنيين , ويقوم بالتدريب نخبة من ابرز المدربين العرب من فرنسا وكندا واليمن حيث وصل من طاقم التدريب كل من د/ أمين الميداني رئيس المركز العربي في استراسبورغ بفرنسا ود/ بوجلال بطاهر من جامعة ليون ود/ العبيد أحمد العبيد من جامعة كندا بالإضافة إلى المدربين اليمنيين .ويشمل البرنامج التدريبي الذي يستمر حتى 31 مارس على تدريب في الوثائق الدولية والاقليمية وتدريب في مهارات الرصد والتوثيق .

بالإضافة إلى تدريب حول الاتفاقيات المتخصصة في مجال حقوق الإنسان , والقانون الدولي الإنساني .. هذا وقد أعلن في الدورة أن هذا التدريب جزء من برنامج مركز المعلومات و التأهيل لحقوق الإنسان (HRITC) الخاص بتعزيز التعاون بين نشطاء حقوق الإنسان في دول الجزيرة و الخليج و الذي سيثمر خلال العامين القادمين .