منوعــات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

الطواحين الهولندية تتجاوز المغامر السلوفاكي وتشق طريقها إلى ربع النهائي‏

الاثنين 28 يونيو 2010 06:47 مساءً

 فاز المنتخب الهولندي على نظيره السلوفاكي بهدفين مقابل واحد في المباراة المثيرة التي جمعتهما في ملعب دربان بجنوب أفريقيا، ضمن مباريات الدوري 16 من مونديال كأس العالم مساء اليوم الاثنين.

 
وسجل الهدف الأول اللاعب آربين روبن في الدقيقة الثامنة عشرة، فيما سجل الهدف الثاني ويلي شنايدر قبل انتهاء المباراة بحوالي خمس دقائق، فيما سجل هدف سلوفاكيا روبرت فيتيك بركلة جزاء في الدقيقة الأخيرة من المباراة، ليحافظ ربما على ماء وجه المنتخب السلوفاكي الذي أخرج حامل اللقب (إيطاليا) من الدوري الأول في المونديال.
 
ودخل السلوفاك إلى المباراة مبكرا بتسديدة يندريشيك في الدقيقة الثانية لكن كرته عالت العارضة بقليل فيما بدا تحذيرا من منتخب سلوفاكيا للهولنديين.
 
وفرض الدفاع السلوفاكي بقيادة مارتن سكيلتر لاعب ليفرلول أسلوبه المعتاد في الرقابة اللصيقة على مفاتيح اللعب خاصة روبن وفان بيرسي وشنايدر الذي أطلق تسديدة في الدقيقة الخامسة وذهبت الكرة بعيدا عن المرمى.
 
ورد هامسيك بكرة قوية من خارج منطقة الجزاء ذهبت بجوار قائم الحارس الهولندي يان شتيكلينبرج.وفي الدقيقة السابعة بدأت الخطورة الحقيقية للهجوم الهولندي من خلال رأسية فان بيرسي التي أبعدها الدفاع إلى ركلة ركنية لم تسفر عن شيء.
 
وبدأ الهولنديون تدريجيا في فرض سيطرتهم على مجيرات اللعب وأنقذ الحارس السلوفاكي مرماه من فرصة محققة في الدقيقة 11 بعد تصديه لتسديدة شنايدر من داخل منطقة الجزاء.
 
في المقابل اعتمدت هجمات سلوفاكيا على التسديد من الخارج بواسطة هامسيك ويندريشيك.
 
ومارس أريين روبن هوايته المعتادة في التسديد من الخارج وأطلق كرة قوية من خارج منطقة الجزاء سكن شباك سلوفاكيا في الدقيقة 18.
 
واللافت أن هدف روبن جاء مشابها لأهداف كثيرة أحرزها في الدوري الألماني ودوري أبطال أوروبا حيث اعتاد مراوغة أكثر من مدافع ثم إطلاق تسديدة صاروخية بيسراه.
 
بعد الهدف كثف الهولنديون ضغطهم من خلال انطلاقات شنايدر وبيرسي وحصلوا على عدة ضربات ركنية، وساهم ذلك الضغط في الحد كثيرا من المحاولات الهجومية للسلوفاك.
 
لكن روبن نال إنذارا بعد مرور نحو نصف ساعة للمسه الكرة بيده عمدا، واستمر اللعب بعدها على نفس الوتيرة تحركات هجومية لسلوفاكيا دون خطورة على المرمى وانطلاقات هولندية أزعجت كثيرا الدفاع السلوفاكي.
 
وجرب بيرسي حظه بتسديدة من خارج المنطقة أمسط بها حارس سلوفاكيا في الدقيقة 40، وبعدها نجح الهولنديون في الحفاظ على نظافة شباكهم لينتهي الشوط الأول بتقدمهم.
 
في بداية الشوط الثاني واصل المنتخب الهولندي ضغطه الهجومي، وبدا أن شهية روبن انفتحت في الدقائق الخمس الأولى لمزيد من التألق فأطلق مجددا تسديدة من خارج المنطقة لكن كرته مرت بجوار القائن، ثم توغل وأرسل كرة عرضية كادت تتسبب في الهدف الثاني لكن الدفاع السلوفاكي أنقذها.
 
ويطلق فان بيرسي في الدقيقة 59 قذيفة من ضربة حرة أنقذها الحارس السلوفاكي موتشا واصطدم بعدها بكاوت لكنه عولج سريعا داخل الملعب.
 
ونجح منتخب سلوفاكيا في تسجيل هدف بركلة جزاء إثر خطأ ارتكبه الهولندي مارتن ستيكيلنبورج والذي حصل بموجبها على بطاقة صفراء، ليتمكن السلوفاكي فيتيك من تسديد قذيفة هزت شباك هولندا في الدقيقة الأخيرة من زمن المباراة.