منوعــات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

مونديال سقوط النجوم .. كاكا وميسي وروني ورونالدو خذلوا عشاقهم

الثلاثاء 06 يوليو 2010 03:13 مساءً

 لم يكن مونديال جنوب إفريقيا 2010 سعيداُ على بعض نجوم كرة القدم العالمية حيث علقت عليهم بلدانهم الآمال لقيادة منتخباتها نظراً لمستوياتهم الكبيرة التي يقدمونها في الدوريات الأوروبية الكبيرة لكن هذه النجوم خذلت محبيها فلم تستطع الظهور بالمظهر الذي يرجى منهم.

بل البعض لم يستطع تقديم ولو جزء بسيط مما قدمه مع ناديه. البعض يرى أن إخفاق هؤلاء اللاعبين كان بسبب الضغوط التي تلقى على عاتقهم من الجماهير والإعلام وتحميلهم فوق طاقتهم. والبعض أطلق العبارة التي دائماً نسمعها بعد كل إخفاق لنجم مع منتخبه وهي (لاعب نادي .. وليس لاعب منتخب).

من النجوم التي عقدت عليها الآمال البرازيلي كاكا و الأرجنتني ميسي و البرتغالي رونالدو و الاسباني توريس و الإنجليزي روني و الفرنسي ربييري.

النجم البرازيلي ريكاردو كاكا

نجم ريال مدريد الأسباني لم يستطع مساعدة منتخبه البرازيل في تجاوز دور الثمانية بعد خسارته أمام هولندا بهدفين لهدف حيث لم يظهر كاكا بمستواه المعروف عنه. اللاعب ذكر أن تحامله على إصابة لحقت به قبل المونديال هي سبب انخفاض مستواه.

النجم الأرجنتيني ليونيل ميسي

نجم برشلونة الأسباني عقدت عليه الأرجنتين أمالها لإعادة هيبة الكرة الأرجنتينية لكن للأسف لم يظهر ميسي بمستواه الرائع مع البرشا البعض عزا ذلك لافتقاده خط الوسط القوي في برشلونة والبعض عزا ذلك للتنظيم السيئ لمارادونا وعدم توظيف ميسي التوظيف الصحيح.

كريستيانو رونالدو

نجم ريال مدريد الاسباني الذي توقع الكثير أن يكون هو من يحمل البرتغال ويجعل منها منافساً على كأس العالم للمرة الأولى في تاريخها لكن فتى مدريد لم يقدم شيئاً في هذا المونديال واكتفى بإيصال منتخبه إلى دور الستة عشر.

فرناندو توريس

نجم ليفربول الإنجليزي الذي توقع النقاد ان يكون أفضل لاعب في المونديال نظير مستوياته الكبيره مع الليفر ومع اسبانيا في يورو 2008 لكن النينو لم يظهر رغم أن منتخبه وصل إلى دور الأربعة هذا ماجعل ديل بوسكي يعيد توريس إلى الاحتياط في بعض المباريات.

واين روني

نجم مانشستر يونايتد الذي قدم موسماً رائعاً مع الشيطان الحمر رأى البريطانيين فيه أحد نجوم بريطانيا العمالقة الذين حملوا كأس العالم 1966 لكن الفتى الذهبي خذل عشاقه واكتفى مع منتخبه بدور الستة عشر.

فرانك ريبيري

نجم بايرن ميونيخ الألماني والذي يتنافس برشلونة و ريال مدريد الأسبانيان للظفر بتوقيعه. لم يقدم أي مستوى شأنه شأن منتخبه فرنسا الذي اكتفى بدور المجموعات ولم يقدم النجم الفرنسي أي مستوى يذكر في المونديال.

متابعات-الحدث