منوعــات
Google+
مقالات الرأي
كيف يسيطر الحوثي في اليمن؟
الحوثيون جماعة صغيرة تسكن شمال اليمن، قامت باحتضانها إيران في مواجهة السعودية وحكومة صنعاء، ضمن مشروعها زرع
اليمنيون في مرمى نيران قياداتهم
يمر اليمنيون في الداخل والخارج بأقسى الأوضاع الإنسانية والاجتماعية في تاريخهم الحديث التي أحالتهم إلى
عن وقوف الكويت إلى جانب الشعب اليمني
 رغم أن دولة الكويت ليست دولة ذات ثقل محوري وتأثير كبير في العمليات العسكرية لـ " التحالف العربي لدعم
اللادولة أولاً
يتحدث الرئيس هادي من المنفى عن 80% من الأرض جرى تحريرها. وعندما حاول العودة إلى العاصمة المؤقتة مُنعت طائرته من
مشهد أشبه بكائن خرافي
تخلي الحوثيين عن تحالفهم مع صالح مؤشر هام على أن قراءتهم لترتيبات الحل السلمي تسير بخطى جادة هذه المرة. إنتهت
هل يمضي التحالف في دعم الانفصال؟
يبدو أن أبو ظبي بدعم من الرياض تمضي دون أي اكتراث في خطتها لتفكيك اليمن، عبر تكريس سلطة موازية في المحافظات
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

ناشطة أيرلندية تشهر إسلامها تأثرا بشهداء "الحرية"

السبت 31 يوليو 2010 07:00 مساءً

الحدث-وكالات

 

 

 أعلنت ناشطة السلام الأيرلندية  "كويفا باتلي" إسلامها في مدينة قيصري التركية تأثرا بالشهيد فرقان دوغان الذي كان على متن أسطول الحرية الذي كان ينقل مساعدات إنسانية إلى قطاع غزة.

وقالت باتلي في تصريحات صحفية أمس الجمعة : "أردت أن أكون مكان الشهيد فرقان الذي فاز بالشهادة دفاعا عن الحق ونصرة المظلومين في فلسطين، كما تمنيت أن اكون مكان  الأطفال الفلسطينيين الذي يستشهدون في فلسطين".

وأضافت: "لقد أثرت شهادة فرقان بي كثيرا، وأيضا سقوط العديد من الشهداء في فلسطين والعالم العربي دفاعا عن فلسطين".

يشار إلى أن باتلي عملت كثيرا في العمل التطوعي خدمة للقضية الفلسطينية، ومكثت أكثر من عام ونصف في الصفة الغربية، أثناء مجزرة جنين في عام 2004، وشاركت مؤخرا في أسطول الحرية.

من جهة أخرى, طالبت لجنة الأمم المتحدة لحقوق الإنسان الكيان الصهيوني برفع الحصار المفروض على مليون ونصف المليون فلسطيني في قطاع غزة للعام الرابع على التوالي، وكذلك تشكيل لجنة مستقلة لتقصي الحقائق للتحقيق في المجزرة التي ارتكبها جيش الاحتلال بحق المتضامنين الدوليين على متن سفن "أسطول الحرية" الذي كان يحمل مساعدات إنسانية إلى القطاع، والتي راح ضحيتها عشرات الشهداء والجرحى.

وألزمت اللجنةُ الكيانَ الصهيونيَّ بأن يضمن تمتع الفلسطينيين في الأراضي المحتلة بحقوق الإنسان التي سبق أن وعد الكيان الصهيوني بالتمسك بها في معاهدة حقوق الإنسان الدولية الرئيسية.

وأصدرت اللجنة توصيات غير ملزمة للضغط على الكيان الصهيوني لتفسير ما حدث في هجوم على قافلة المساعدات، الذي استشهد فيه تسعة نشطاء أتراك مساندين للفلسطينيين.