رياضة
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

جارديان: الأردن وراء التشويش المتعمد على الجزيرة الرياضية

الخميس 30 سبتمبر 2010 10:19 مساءً

 الحدث اليمنية -صنعاء

أحمد عز الدين  - FilGoal

 ذكرت صحيفة "جارديان" واسعة الانتشار في بريطانيا أنها تملك معلومات تؤكد أن الأردن كانت وراء التشويش على قنوات الجزيرة الرياضية أثناء كأس العالم 2010.

 

   وقالت الصحيفة الشهيرة إنها تحصلت على مستندات من شركات تعمل على تتبع الإشارة وتحلل الأعطال التي تحدث لها.

وأفاد التقرير "منطقة السلط الأردنية – قريبة من مدينة عمان - خرج منها مصدر التشويش الأساسي، وقد رأت مصادرنا المستندات بشكل حصري".

وأبرزت شبكة الجزيرة الرياضية عبر موقعها الالكتروني تقرير جارديان، وزادت عليه بأن "أغلب الظن أن التشويش لم يتم بعيدا عن أعين السلطة الأردنية".

وأضافت الجزيرة "تعاقدت الشبكة مع شركات عالمية لتتبع مصدر المشكلة، وسنحافظ على حقنا في من تسبب في الاعتداء على حقوق المشاهدين، والفيفا يدعمنا".

وكانت الجزيرة الرياضية تعرضت لتشويش خلال مدة كأس العالم بداية بلقاء الافتتاح، واتهمت الشبكة القطرية وقتها مسؤولي النايل سات في مصر، ولكن ليس صراحة.

وبعد الشك في مصر والسعودية بشكل كبير، باتت الأردن الآن صاحبة النصيب الأكبر من اتهامات الجزيرة الرياضية بعد تقرير جارديان.

وأشار تقرير جارديان إلى أن سبب التشويش الأردني هو غضب مسؤوليها من فشل المفاوضات مع الجزيرة الرياضية لبث المونديال مجانا عبر القنوات الأرضية هناك.