منوعــات
Google+
مقالات الرأي
مأزق «المجلس الانتقالي» في ضوء أحداث عدن
بداية يحسن القول إن «المجلس الانتقالي الجنوبي» الذي دخلت قواته في معارك مع قوات الحكومة اليمنية في عدن
إلى الذين فقدوا ذاكرتهم!
لم تقتحم 11 فبراير مدينة عمران ولا هي التي أسقطت صنعاء وخنقت تعز وما تزال وأحرقت عدن والبيضاء بالسلاحهل تنكرون
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم!
استثناء اليمنيين المغتربين ليس نهاية العالم! بصراحة.. هذه مسؤولية الرئيس هادي ونائبه لذلك ، ليس لنا إلاّ أن
من وراء مسلحي عدن ؟
مع بوادر هزيمة المتمردين الحوثيين في العاصمة اليمنية، صنعاء، اندلعت المعارك في العاصمة المؤقتة عدن. وافتعال
مرحلة يمنية جديدة
الحوثيون في حيص بيص. صار حالهم كمن فقد ظله، لا يعرفون رؤوسهم من أرجلهم، وصارت أصواتهم أعلى من أفعالهم بعد أن
الحوثيون يوصدون أبواب السلام
إفتتاحية صحيفة الخليج   السلوك الذي يتبعه الحوثيون في التعاطي مع المبادرات السلمية التي تقودها الأمم
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

موسيقى الراب تحيي حلم العيش في "اليمن السعيد"

الأربعاء 20 أكتوبر 2010 07:11 مساءً

الحدث اليمنية -cnn

 

 لا نسمع عن اليمن سوى أخبار العنف والقتل، خصوصا مع ارتفاع وتيرة تهديدات القاعدة، وكثرة التفجيرات التي تستهدف المدنيين مؤخرا، إلا أن مجموعة من الشباب اليمنيين ظهروا ليغيروا تلك الصورة، وليصلوا إلى آذان المستمعين وعيون المشاهدين في شتى أنحاء العالم.

 
ولا أحد يتفهم معاناة مغنيي الراب اليمنيين، سوى رجل يدعى أي جاي، والذي يعتبر الأب الروحي لموسيقى الراب في البلاد.
 
ونشأ أي جاي في الولايات المتحدة الأمريكية وقدم هناك عروضا لموسيقى الراب، ومن ثم انتقل إلى اليمن لاعتقاده بأن الوضع سيكون مبشرا بالخير.
 
يقول أي جاي: "عندما وصلت إلى هنا، كان الأمر غريبا، فما أغنيه يخضع لرقابة شديدة، لذا علي أن أنتبه لما أقوله، ولكن في النهاية هذا جزء من الثقافة في اليمن".
 
وخلال فترة قصيرة، توصل أي جاي إلى وسيلة للفوز بقلوب السكان المحليين، إذ يقول: "الجمهور اليمني يهتم بكل كلمة أقولها، فهم ينصتون بتمعن، فإذا كنت تغني الراب، فعليك أن تنطق بكلمات ذات أهمية."
 
ومن هنا، بدأ أي جاي يغني أغنيات ذات طابع محلي، كمحاربة الإرهاب مثلا.
 
وعلى الناحية الأخرى، هناك نديم، وهو منتج لأغنيات الراب في اليمن، وهو يطمح إلى إبراز الجانب المشرق لهذه الموسيقى.
 
يقول نديم: "هناك دائما حاجة للغناء عن الحب، وهو أمر مقبول في كل مكان تقريبا."
 
في هذا البلد الذي تتزايد فيه تهديدات القاعدة، إلى جانب انتشار مظاهر الفقر والحاجة، اختار هؤلاء الشباب المايكروفون ومكبر الصوت بدلا من القنابل والأسلحة، علهم يحققون حلمهم يوما ما بالعيش في اليمن السعيد.