حقوق وحريـات
Google+
مقالات الرأي
كوكتيل الخيانة
انتظروهم بلا غداء! ودخلوا دار الرئاسة بعد اجتياح صنعاء.. تماما في مثل هذه اللحظة قبل أربع سنوات في 21 سبتمبر
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك

منظمة المادة 19 : إجراءات اليمن ضد الحريات تلقي الريبة في التزامها بأعمال الإصلاح

الأحد 20 أبريل 2008 01:34 صباحاً

قالت منظمة المادة 19 -  سميت على أسم المادة 19 للإعلان العالمي لحقوق الإنسان – إن الإجراءات الصادرة مؤخراً من قبل الحكومة اليمنية  ضد الحريات وحقوق الإنسان  تلقي المزيد من الريبة في استمرار التزامها بجدول أعمال الإصلاح  ‏لحماية التعدد الإعلامي وحرية التعبير ، مشيرة إلى " إن الاتجاه الايجابي التي سارت على نهجه اليمن خلال العامين الماضيين انقلب إلى ‏العكس تماماً – حسب قولها –

ودعا المدير التنفيذي لمنظمة المادة 19 أجنس كالامارد الحكومة اليمنية العودة إلى التزاماتها والالتزام بجميع المعايير التي أخذتها على عاتقها وفقاً لجدول ‏أعمالها الإصلاحية .‏

موضحاً " أن اليمن صادقت على الميثاق الدولي للحقوق المدنية و السياسية وبذلك فإنها ملزمة قانوناً باحترام حقوق مواطنيها لممارسة ‏حرية التعبير كما هو منصوص عليه في المادة (19) من الميثاق الدولي للحقوق المدنية و السياسية.

مشيراً " إلى أنه  ووفقاً لجدول أعمال ‏الإصلاح الوطني للعام 2006 قامت اليمن بالمزيد من الالتزامات التي تكفل حرية التعبير وخلق بيئة من التعددية والتنوع ‏الإعلامي و أصبحت مضرب المثل للأقاليم المجاورة.‏

وطالبت منظمة المادة 19 في بلاغ صحفي صادر عنها الأربعاء الماضي – تلقى الحدث نسخة منه – الحكومة اليمنية القيام بالتحقيق المستقل والفعال في التهديدات التي تعرضت لها  توكل كرمان, وما تعرض له الصحفيين في المظاهرات بتعز ‏وإظهار النتائج للرأي العام وتقديم المتورطين للعدالة ووضع حد لجميع السياسات والممارسات المقيدة لحرية التعبير كحجب المواقع عن الجمهور وسحب التراخيص ، مشيرة إلى ما قامت به وزارة الإعلام من إلغاء لترخيص صحيفة الوسط  .

كما طالبت المنظمة بفك أسر فهد القرني , معتبرة أن السبب الوحيد وراء اعتقال القرني هو تعبيره السلمي عن وجهة ‏نظره في أمور تهم الرأي العام. كما اعتبرت اعتقاله غير مبرر ما لم يتم شرح الأسباب وإيضاحها للرأي العام. وفي حالة ‏تقرر مقاضاته, فيجب اتهامه بجريمة معترف بها قانونياً ليتيحوا له الفرصة للدفاع وتحقيقا للعدالة.‏