كتابنا
Google+
مقالات الرأي
كذب في مجلس حقوق الإنسان
تعرفون الطفل الذي فجر الحوثيون منزله في أرحب في 2014؟ تذكرون دموعه المنهمرة على أطلال منزله المهدم؟ غيوم الأسى
اليمن… الحُديدة بين وعــد التحالف ووعيــده
لا نعلمُ مَــا الذي سيُــغري المواطنين اليمنيين بمدينة الحُـــديدة الساحلية ليتعاونوا مع قوات التحالف
رأي البيان الحُديدة طريق السلام
التعنت الحوثي، ومراوغته، وهروبه من استحقاق السلام، بتغيّبه عن مشاورات جنيف، أسبابها معروفة بوضوح للقاصي
كلما عرفت اليمن.. أدركت كم تجهله
هناك عودة إلى الطريق المسدود في اليمن، وهو طريق مسدود منذ فترة طويلة في غياب تغيير على الأرض تفرضه تطورات ذات
ملاحظات مختصرة حول "تقرير الحالة"
- كل ما يمكن أن يقال بشأن التقرير الذي صدر مؤخراً حول حالة حقوق الانسان في اليمن أنه حشد كل الأخطاء الكبيرة
أخبار الحمقى والمغفلين!
مللتم- بالتأكيد- من أخبار الحوثي وإيران، وهادي والتحالف، والبغدادي والظواهري، والسنة والشيعة وأخبار
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
صلاح السقلدي
الاثنين 17 يناير 2011 04:22 مساءً
إذا ما تجاوزنا الأسباب والظروف التي أتت برأسي الحكم في البلدين، ونظرنا إلى طريقة وأسلوب إدارة البلاد الذي انتهجها الحاكمين (الجنرال زين العابدين بن علي والمشير علي عبدالله صالح)، في تونس
الاثنين 10 يناير 2011 09:57 مساءً
   أطلعت على مشروع الموسوعة اليمنية الكبرى مقترح مقدم إلى الورشة الفنية في جامعة صنعاء والمعد من قبل المركز اليمني للدراسات التاريخية واستراتيجيات المستقبل (منارات) من خلال ورشة
الجمعة 31 ديسمبر 2010 09:30 مساءً
 من عدن،التي كانت( قرية) حتى عام1994، وأصبحت(مدينة بااااهرة) بعد ذلك التأريخ ،حسب ما ظهر علينا قبل أيام قليلة ذلك الخطاب المدني جدا جدا، الذي أعلن للناس اكتشافه المثير بأن عدن كانت قبله( قرية)
الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 04:43 مساءً
قلناها مرارا: دعوها إن رائحتها نتنة. ولكن هؤلاء المطبوعون على إثارة الفتن وبعثها من مراقدها لتكون لهم رافعة ترفع كراسي حكمهم البائس، أبوا إلا أن يفتحوا ملفات الماضي بعفونته ونتانته، وهم في
الخميس 02 ديسمبر 2010 01:37 مساءً
 المعذرة للروائي السوداني الراحل الطيب صالح ،على استعارتنا بتصرف لعنوان روايته الشهيرة( موسم الهجرة إلى الشمال) فلم يعد الناس في هذه البلاد يهاجرون سوى إلى مهجر الشتم والسباب والتجريح،
الأربعاء 03 نوفمبر 2010 03:19 مساءً
بعد أن استطاعت تلك الجهة القابعة هناك من إيقاف صحيفة الأيام (فك الله أسرها)،وأدخلتها في رحلة عناء لم تنته بعد، وبهذه الصورة التعسفية التي بلغت ذروتها بقصف صاروخي على سكن ومقر ناشري هذه