كتابنا
Google+
مقالات الرأي
لن تحملنا الدبلوماسية الدولية إلى المستقبل بمعايير الشفقة
رفض الحوثيون كل فرص السلام لأن مشروعهم يقوم موضوعياً على الحرب ، وهو ما يعني أن السلام الذي يؤمن الاستقرار
حامل مشروع الوطن لا يحقد على أحد
حتماً سينتصر مشروع استعادة الدولة على المشروع الحوثي القادم من خارج التاريخ، وتكوينات ماقبل الدولة، حينما
مائة سنة على نهاية الحرب العالمية الأولى
بمرور مائة سنة على عقد الهدنة التي شكلت البداية الأولى لانهاء الحرب العالمية الاولى ١٩١٤/١٩١٩، يحتفل العالم
لماذا حسم معركة الحديدة ضرورة
ترتدي معركة الحديدة أهمّية خاصة وذلك لأسباب عدة. في مقدّم هذه الأسباب القيمة الاستراتيجية للميناء المطل على
وبدأ الحصار على إيران!
إلى قبل أيام، كانت طهران تتطلع غرباً، على أي أمل واهٍ يمكن أن يغير مصيرها، على أمل أن تدفع أزمة مثل مقتل جمال
المشروع المصلوب فوق خرافتي “الولاية” و “السيد”
كتب السفير الدكتور ياسين سعيد نعمان تحت العنوان المشار إليه أعلاه يقول :  ما إن أطلق وزير الدفاع الامريكي ،
آخر الأخبار
اختيارات القراء
اتبعنا على فيسبوك
صلاح السقلدي
الاثنين 17 يناير 2011 04:22 مساءً
إذا ما تجاوزنا الأسباب والظروف التي أتت برأسي الحكم في البلدين، ونظرنا إلى طريقة وأسلوب إدارة البلاد الذي انتهجها الحاكمين (الجنرال زين العابدين بن علي والمشير علي عبدالله صالح)، في تونس
الاثنين 10 يناير 2011 09:57 مساءً
   أطلعت على مشروع الموسوعة اليمنية الكبرى مقترح مقدم إلى الورشة الفنية في جامعة صنعاء والمعد من قبل المركز اليمني للدراسات التاريخية واستراتيجيات المستقبل (منارات) من خلال ورشة
الجمعة 31 ديسمبر 2010 09:30 مساءً
 من عدن،التي كانت( قرية) حتى عام1994، وأصبحت(مدينة بااااهرة) بعد ذلك التأريخ ،حسب ما ظهر علينا قبل أيام قليلة ذلك الخطاب المدني جدا جدا، الذي أعلن للناس اكتشافه المثير بأن عدن كانت قبله( قرية)
الثلاثاء 14 ديسمبر 2010 04:43 مساءً
قلناها مرارا: دعوها إن رائحتها نتنة. ولكن هؤلاء المطبوعون على إثارة الفتن وبعثها من مراقدها لتكون لهم رافعة ترفع كراسي حكمهم البائس، أبوا إلا أن يفتحوا ملفات الماضي بعفونته ونتانته، وهم في
الخميس 02 ديسمبر 2010 01:37 مساءً
 المعذرة للروائي السوداني الراحل الطيب صالح ،على استعارتنا بتصرف لعنوان روايته الشهيرة( موسم الهجرة إلى الشمال) فلم يعد الناس في هذه البلاد يهاجرون سوى إلى مهجر الشتم والسباب والتجريح،
الأربعاء 03 نوفمبر 2010 03:19 مساءً
بعد أن استطاعت تلك الجهة القابعة هناك من إيقاف صحيفة الأيام (فك الله أسرها)،وأدخلتها في رحلة عناء لم تنته بعد، وبهذه الصورة التعسفية التي بلغت ذروتها بقصف صاروخي على سكن ومقر ناشري هذه